2

مدينة حضارية

بنجالور ــ إن نصف البشر على كوكب الأرض ــ 3,5 مليار نسمة ــ يعيشون في مناطق حضرية اليوم. والواقع أن عواصمنا تعمل كمحركات لنمو الاقتصاد العالمي الذي بدأ يخرج للتو من ظل أزمة مالية. ففي بنجالور، مسقط رأسي، يتدفق الاستثمار على مدينة في طليعة التحول الاقتصادي في الهند ــ وهي موطن شركات مثل شركة إنفوسيس، وشركة واي برو، واختارتها مجلة فوربس كواحدة من "أسرع المدن نمواً في العقد المقبل".

ولكن فيما يستعد مواطنو بنجالور للذهاب إلى صناديق الاقتراع في انتخابات الولاية، فإن مخاوفهم ليست اقتصادية فحسب. ذلك أن قصص النجاحات المالية في المدينة تحجب واقعاً أكثر قتامة ــ فقد تدهورت نوعية الحياة بالنسبة للعديد من سكان المدينة خلال السنوات الأخيرة.

إن انتقال الفقراء من المناطق الريفية إلى المدن الكبرى يشكل واحدة من الروايات المثالية في العصر الحديث. وتشجع الحكومات، التي تركز عادة على مقاييس فظة للأداء الاقتصادي، التوسع الحضري السريع.

ففي الصين على سبيل المثال، كان تخفيف القيود على الهجرة في ثمانينيات القرن العشرين وانفتاح الاقتصاد من الأسباب التي أدت إلى نمو مذهل للمدن في شرق البلاد. واليوم يقيم أكثر من 50% من الصينيين في مناطق حضرية، مقارنة بنحو 25% في التسعينيات، ومن المتوقع أن تبلغ النسبة 70% بحلول عام 2035.