5

أبناء التقشف

واشنطن، العاصمة ــ عندما يناقش خبراء الاقتصاد قضية "تصحيح الأوضاع المالية" فإنهم يحرصون عادة على صياغة الأمر كهدف مجرد ومعقد. ولكن القضية بسيطة في حقيقة الأمر: من سيتحمل العبء الأكبر للتدابير الرامية إلى خفض عجز الموازنة؟ والإجابة إما أن تكون في زيادة الضرائب على بعض الناس، أو خفض الإنفاق ــ أو الأمرين معا. " إن عبارة "تصحيح الأوضاع المالية" لغة اصطلاحية؛ فالتقشف يدور دوماً حول توزيع الدخل.

وبطبيعة الحال، يعي قسم كبير من أوروبا هذه الحقيقة بالفعل. والآن جاء دور أميركا. وتشير الدلائل الحالية هناك إلى أن الأشخاص الأكثر عُرضة لتأثيرات الضائقة المالية هم هؤلاء الأقل قدرة على الدفاع عن أنفسهم ــ الأطفال الفقراء نسبيا. على سبيل المثال، بدأت تخفيضات الإنفاق الشاملة (سيكويستر) في الإضرار ببرامج مثل "هيد ستارت" (ميزة الأسبقية)، التي تدعم التعليم قبل المدرسي.

مؤخرا، سخر الكوميدي الأميركي جيمي كيميل من افتقار مواطنيه إلى المعرفة المالية بسؤال المارة في شارع هوليود عن رأيهم في القرار الذي اتخذه أوباما بإعفاء "سيكويستر" وإرساله إلى البرتغال. وكانت الفقرة مضحكة للغاية، ولكنها كانت محزنة أيضا، لأن التأثير على حياة بعض الناس حقيقي للغاية. فهناك نحو سبعين ألف طفل من المرجح أن يفقدوا القدرة على الوصول إلى برنامج هيد ستارت بسبب مسارنا المالي الحالي.

وهناك تخفيضات أكبر كثيراً تنتظر برامج التغذية في مرحلة الطفولة المبكرة وبرامج الرعاية الصحية. ولعل التخفيضات الأكثر هولاً هي تلك التخفيضات لبرنامج التأمين الصحي ميديك ايد التي تبنته الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب في آخر مقترحاتها بشأن الميزانية. ويقترح بول ريان، رئيس لجنة الموازنة في مجلس النواب موازنة الميزانية على مدى السنوات العشر المقبلة إلى حد كبير من خلال خفض هذا البرنامج. والواقع أن نحو نصف الأشخاص الذين يغطيهم برنامج ميديك ايد من الأطفال.