أوراق الجوكر الوطنية في أوروبا

دبلن ــ إن احتياجات أوروبا ورغبات الأوروبيين على خلاف بين. ففي وقت حيث أصبح العمل المنسق القوي مطلوباً لتفادي الانهيار المالي في الاتحاد الأوروبي، بات الدعم العشبي الذي دفع عملية التكامل الأوروبي على مدى العقود الستة الماضية في تضاؤل مستمر.

فبعد ما يقرب من سبعين عاماً من السلام، يبدو أن الأوروبيين نسوا لماذا كانت الوحدة في غاية الأهمية، فانغمسوا في المشاعر القومية دون اعتبار للعواقب المحتملة. ومن ناحية أخرى، فشلوا في إدراك حقيقة مفادها أن اقتصاداتهم مترابطة بشكل وثيق إلى الحد الذي يجعل من غير الممكن ملاحقة سياسات اقتصادية مستقلة ناجحة.

وترجع جذور هذا الفشل إلى تقييد السياسة الانتخابية بالدول الفرادى، الأمر الذي يفرض على الساسة التظاهر بأنهم قادرون على معالجة القضايا الاقتصادية بالاستعانة بالسياسات الوطنية وحدها. والواقع أن الساسة لا يواجهون أية ضغوط انتخابية لحملهم على ملاحقة العمل الأوسع نطاقا، حتى ولو كان ذلك من شأنه أن يجلب فوائد محلية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/hsT33VX/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.