0

التكاليف الحقيقية لحرب العراق

مما لا شك فيه إن أكثر الأشياء أهمية في الحياة ـ مثلها في ذلك مثل الحياة ذاتها ـ لا تقدر بمال. لكن هذا لا يعني أن القضايا التي تتضمن الحفاظ على الحياة (أو أسلوب ما في الحياة)، مثل قضايا الدفاع، لا ينبغي أن تخضع للتحليل الاقتصادي الهادئ.

قبل مدة بسيطة من نشوب الحرب الحالية في العراق، حين أكد لاري ليندسي المستشار الاقتصادي في إدارة بوش أن تكاليف الحرب قد تتراوح ما بين مائة إلى مائتي مليار دولار أميركي، سارع مسئولون آخرون إلى الاحتجاج على تقديراته. فزعم ميتش دانيلز مدير مكتب الإدارة والميزانية، على سبيل المثال، أن تكاليف الحرب لن تتجاوز مبلغ ستين مليار دولار أميركي. ولقد تبين الآن أن الأرقام التي حددها ليندسي كانت أقل كثيراً من التكاليف الحقيقية.

ولخشيتي من أن تضلل إدارة بوش الجميع بشأن التكاليف الحقيقية لحرب العراق، كما فعلت بشأن أسلحة الدمار الشامل في العراق وبشأن ارتباط العراق بتنظيم القاعدة، فقد انضممت إلى ليندا بيلمز خبيرة الميزانية في هارفارد، في محاولة لفحص هذه القضية. ولقد كان ما توصلنا إليه، باعتبارنا من المعارضين للحرب، مذهلاً. حيث تبين لنا أن التقديرات من متحفظة إلى معتدلة تتراوح ما بين أقل قليلاً من تريليون إلى ما يزيد على تريليوني دولار أميركي.

كنا قد بدأنا تحليلنا بمبلغ الخمسمائة مليار دولار التي يتحدث عنها مكتب الميزانية التابع للكونجرس علناً، والذي يعادل في الواقع عشرة أمثال المبلغ الذي حددته الإدارة في البداية لتكاليف الحرب. ولقد جاءت التقديرات منخفضة كثيراً لأن الأرقام الواردة في التقارير لا تتضمن حتى تكاليف الميزانية الكاملة التي تتحملها الحكومة. وتكاليف الميزانية في حقيقة الأمر ليست سوى كسرة ضئيلة من التكاليف التي يتحملها الاقتصاد ككل.