حان الوقت لمكافحة المرض

إنه لأمر ممكن أن نتصور طفلاً يولد بعد عشرة أعوام فقط من الآن ليعيش في عالم حيث انحسرت أمراض مثل الإيدز (مرض نقص المناعة المكتسب)، والسل، والملاريا. لكن هذا لن يتحقق إلا بقدر كبير من الاستثمارات. ولابد وأن يبدأ هذا الآن، وإلا فإن صورة اليوم القاتمة المتجهمة ستزداد تجهماً. ففي كل يوم تطلع عليه الشمس تحصد هذه الأمراض 16 ألفاً من أرواح البشر ـ فتبيد مجتمعات بأكملها وتلقي ببلدان إلى أعماق أكثر غوراً في آتون الفقر المدقع.

قد يؤدي رفع قيمة الرهان إلى عكس هذا الموقف. ذلك أن النجاحات التي تحققت في البرازيل ضد مرض الإيدز، وفي موزمبيق ضد مرض الملاريا، وفي الصين ضد مرض السل، تُـبَـيّن لنا مدى النجاح الذي يمكن أن يتحقق على مستوى العالم إذا ما توفرت الموارد. ولقد أصبح لدينا الآن سبل جديدة لتوجيه المعونات والمساعدات إلى أكثر المناطق احتياجاً إليها.

تتمثل الأداة الرئيسية اللازمة لتحقيق هذه الغاية في الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا. تم إنشاء الصندوق العالمي في عام 2002 في إطار من الشراكة بين الحكومات والمجتمع المدني، ويتسم الصندوق بالتفرد فيما يتصل بالسبل التي ينتهجها لتقديم المساعدات، حيث يتم تصميم وتنفيذ المشاريع من قِـبَل الجهات المتلقية للمساعدات في ضوء الاحتياجات الحقيقية على أرض الواقع. كما تتميز الإجراءات التي يتبعها الصندوق والعمليات التي ينفذها بالشفافية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/zzUGgNx/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.