الحالة الثالثة: كلمة تأبين

شهد النصف الأخير من القرن الماضي نهاية الأساليب السياسية الإيديولوجية في أنحاء كثيرة من العالم. في البداية جاء الانهيار المرَوّع للفاشية حين قاد هتلر ألمانيا إلى انتحار جماعي. وفي أعقاب زوال الفاشية جاء انحلال الشيوعية بشكل أكثر تدرجاً بعد وفاة ستالين والكشف عن جرائمه بواسطة خوروشوف. وكانت الثورة الفاشلة في المجر عام 1956 والثورة الفاشلة في تشيكسلوفاكيا عام 1968 بمثابة النذير بسقوط الإمبراطورية السوفييتية في النهاية في عام 1989.

مع سقوط هذه العقائد الزائفة، سادت في كثير من أرجاء أوروبا إيديولوجية ديمقراطية اجتماعية خيّرة. وكان جوهر هذه الإيديولوجية هو الإيمان بأن الدولة تستطيع أن توفر نمواً اقتصادياً مستقراً علاوة على نظام رعاية اجتماعي فعّال من أجل تخفيف الأعراض الجانبية السلبية لأسواق التجارة الحرة. لم تلق هذه النظرية التأييد من الجميع، لكنها كانت بمثابة القوة السياسية الأعظم في الغرب لعدة عقود من الزمان. ولقد اعتنقت الأحزاب الديمقراطية المسيحية وحتى الأحزاب المحافظة معتقدات هذه النظرية.

ولكن في السنوات الأولى من ثمانينيات القرن العشرين استنزفت الديمقراطية الاجتماعية نفسها. فلقد كانت ببساطة أكثر نجاحاً من أن تظل باقية كقوة تدفع إلى التغيير. وعلاوة على ذلك، فقد تسببت في جلب عقبات جديدة كان من أبرزها البيروقراطية، وظاهرة مهلكة نشأت في السبعينيات، ألا وهي التضخم المصحوب بركود اقتصادي ـ حيث اقترن الركود الاقتصادي ومعدلات البطالة العالية بتضخم اقتصادي سريع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/rzI6aPR/ar;