الرعب في الدار المجاورة

نيودلهي ـ أسفرت تداعيات الهجمات الإرهابية التي وقعت في مومباي الأسبوع الماضي عن صدمة شديدة هزت الهند. وكان هذا الغضب العميق المتشفي في مختلف أنحاء البلاد ـ إزاء الضعف الواضح في مواجهة الإرهاب والفشل المؤسسي المتعدد الذي سمح بمثل هذا العدد الضخم من الخسائر في الأرواح ـ سبباً في استقالة وزير الداخلية في الحكومة الوطنية، وكبير الوزراء ونائبة في ولاية مهاراشترا، التي عاصمتها مومباي. وبينما تتراكم الأدلة التي تؤكد أن التخطيط للهجمات وتوجيهها تم على أراض باكستانية، فقد تعالت الأصوات المنادية باتخاذ إجراءات حاسمة. ولكن ماذا تستطيع الهند أن تفعل؟

لقد ضرب الإرهابيون أهدفاً متعددة في مومباي، سواء بالمعنى الحرفي أو المجازي. فقد أحدثوا الموت والدمار على نحو يكاد يُـظهِر يقينهم في قدرتهم على الإفلات من العقاب، وخربوا الروح المعنوية للهند على نحو يظهر قصور جهازها الأمني ويلحق المهانة والخزي بحكومتها. لقد شوهوا الصورة العالمية للهند باعتبارها عملاقاً اقتصادياً ناشئاً وقصة نجاح في عصر العولمة وموقع جذب للمستثمرين والسياح. وبدلاً من ذلك أصبح العالم يرى الهند غير الآمنة المهددة والدولة "الرخوة" التي يعصف بها أعداء قادرون على ضربها في أي وقت وفي كل مكان.

وهذا ليس كل شيء. فباستهداف الأميركيين والبريطانيين والإسرائيليين وسَّع الإرهابيون الحرب الإسلامية العالمية ضد "اليهود والصليبيين" إلى منطقة جديدة. وبعد أن هيمنت أخبارهم على وسائل الإعلام العالمية طيلة ثلاثة أيام رهيبة، فقد تمكن القتلة من إحراز نجاح باهر لقضيتهم، وهو النجاح الذي صَـدَم خبراء مكافحة الإرهاب في كافة أنحاء العالم، والذين أدركوا الآن مدى سهولة وقوع أي مدينة في العالم رهينة بين أيدي عشرة رجال لا يهابون الموت.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/169lk01/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.