0

التلمود والديون اليونانية

بيونيس ايريس – ان هناك طريقتين للنظر في جبل الديون السيادية لليونان والتي لا يمكن استمرارها فهناك اولا النظرة العملية وقصيرة المدى والتي تركز على التحقق من وجود شكل من اشكال اعادة الهيكلة المنظمة ( وربما لدول اخرى اوروبية مهددة ايضا ) بدون الاطاحة بمنطقة اليورو. ان هناك ايضا نظرة " اخلاقية" والتي تركز على طبيعة الدين وعلى العواقب الاقتصادية طويلة المدى لو لم يتم الالتزام بتلك الديون .

ان من غير الممكن القول ان اي من هاتين النظرتين تنطوي على الخطأ وعلى العكس فإن المشكلة هو كيفية التوفيق بين النظرتين حيث يبدو ان الفشل في تحقيق ذلك يفسر محدودية ردة الفعل الرسميةعلى ازمة الديون اليونانية.

تحت ظل هذه الظروف فإن التلمود وهو المستودع التاريخي للتعليقات القانونية اليهودية- وأحد أقدم مصادر الفكر الانساني المتعلق بالاخلاق والنشاطات الاقتصادية- يمكن ان يقدم لنا مفتاح الحل. ان من اكثر الفقرات اقتباسا من التلمود تعطينا نظرة مختلفة وان لم تكن جديدة فيما يتعلق بالديون اليونانية وافضل طريقة للتعامل معها.

أن الفقرة تتعلق بالبيع والطلاق والقرابين حيث ترى بإن المفعول القانوني لتلك التصرفات سوف يسري فقط في حالة ان يقوم الشخص باداءها بشكل طوعي . لكن تحت ظل ظروف محددة فإن بامكان المحاكم اجبار الشخص حتى يقول انه يرغب في عمل ذلك.