عامل ستيف جوبز

نيويورك ـ عادة، قد لا يذكر الناس شخصاً ما باسم عائلته إذا كان اسمه الأول مميزا، ولكن في موقفنا هذا ـ وكما كانت الحال في كل ما قام به من أفعال ـ كان ستيف جوبز مختلفاً على طول الخط. فكان دوماً يعرف باسم "ستيف" وحسب.

في مجال الحوسبة الشخصية ـ التي انتقلت من جهاز أبل 2 الضخم إلى جهاز آي فون 4 الأنيق الذكي (الذي تم الإعلان عنه قبل أيام من وفاة ستيف) ـ كان ستيف المخرج الحقيقي الوحيد لما أصبح الآن واحدة من أكبر الصناعات في العالم. فقد ألهم الناس قدراً عظيماً من الحماسة بجودة منتجاته والكاريزما الشخصية التي كان يتمتع بها. (أصبح آخرون رواداً بين "رجال الأعمال"، ولكن ستيف وحده تحول إلى شخص معروف استحق إعجاب الملايين ـ بما في ذلك النادلة الرومانية في صالة الخطوط الجوية البريطانية حيث أجلس الآن).

التقيت ستيف لأول مرة في عام 1979 أو عام 1980، في منتدى بن روزن للكمبيوتر الشخصي. ولسبب ما، عُقِد ذلك المنتدى في منتجع بلاي بوي في ليك جنيف (لم يتكرر ذلك قط!). وكان ريجيس ماكينا، مسؤول العلاقات العامة لدى شركة آبل لعدة سنوات، هو من قام بتنظيم الاجتماع. وكما أذكر، كنا نحن الثلاثة نرتشف دايت كوكا التي قدمتها لنا إحدى العاملات الجميلات في بلاي بوي. وحتى في ذلك الحين كان ستيف، باعتباره مسافراً جاب مختلف أنحاء العالم وأمضى وقتاً طويلاً في الهند، يتمتع بحس أفضل من أغلب التقنيين في التعامل مع العالم خارج الطبقة المتوسطة المتعلمة في أميركا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/dyI7FYD/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.