الحجة المتينة ولكن الداعية للأسف لسياج إسرائيل الأمني

أكملت محكمة العدل الدولية جلسات استماعها حول شرعية الجدار الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية المحتلة. وهي مسألة منفصلة بين العديد من القضايا الأكثر تعقيداً والتي تنتظر اتفاقية سلام يتم التفاوض للتوصل إليها.

من لديه الحق في أي أرض؟ هل للاجئين الفلسطينيين وذريتهم حق العودة إلى ما يسمى الآن بإسرائيل؟ هل لليهود الحق في الاستيطان في الضفة الغربية؟

إن قضايا العدالة الأساسية ـ مثل حق كل من الطرفين في الحياة الكريمة والأمن ـ لهي بالطبع قضايا ذات أهمية في أي اتفاقية سلام. لكن أغلب تلك القضايا تقوم بينها علاقات ترابط، وليس من المرجح أن تتمكن محكمة العدل الدولية من حلها حين يتم اختزالها إلى مناظرات فنية حول المسار الذي ينبغي أن يمر به جدار دفاعي أو لا يمر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/g0Hm6JW/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.