0

القوة الناعمة للأمم المتحدة

ألغى جوزيف ستالين أهمية "القوة اللينة" عندما سأل "كم يمتلك البابا من القوات؟" وفي يومنا هذا، يلغي كثير من الواقعيين أهمية الأمم المتحدة ويعتبرونها منزوعة القوى، ويعتقدون بإمكانية تجاهلها. إنهم مخطئون.

تعني القوة القدرة على التأثير على الآخرين لكي ينتجوا ما يريده المرء. وتعمل القوة الصلبة من خلال الدفع والإكراه (أو مبدأ الجزرة والعصا)؛ وتعمل القوة اللينة من خلال الجذب والخيار المشترك. ودون قوى تمتلكها مباشرة وضمن ميزانية ضئيلة نسبياً، تمتلك الأمم المتحدة قوى صلبة بمقدار ما يمكنها أن تستعيره من دولها الأعضاء. لقد تم تأسيسها في عام 1945 لتكون خادماً لهذه الدول، وتحمي المادة 2.7 من ميثاقها استقلالية السلطات القضائية لأعضائها.

وبعد فشل عصبة الأمم في الثلاثينات من القرن الماضي (1930)، صممت الأمم المتحدة ليكون الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن بمثابة رجال الأمن المسؤولون عن الأمن الجمعي ككل. وعندما اتفقت القوى العظمى، امتلكت الأمم المتحدة قوى صلبة مذهلة، الأمر الذي تمثل في الحرب الكورية وفي حرب الخليج الأولى. ولكن كانت مثل هذه الحالات استثناءً. إذ كان مجلس الأمن منقسماً على نفسه أثناء الحرب الباردة. وكما وصفه أحد الخبراء: كان فيتو الأعضاء الدائمين بمثابة علبة الصمامات الكهربائية في النظام الكهربائي؛ من الأفضل أن تنقطع الأنوار لبرهة بدلاً من أن يحترق البيت كله.

وعلى الرغم من هذه القيود، تمتلك الأمم المتحدة قوى لينة لا يستهان بها تتولد من قدرتها على شرعنة أفعال أعضائها، وخصوصاً ما تعلق منها باستخدام القوة. إذ لا يحيى الناس بقوة الكلمة وحدها في نفس الوقت الذي لا يمكننا أن نقول بأنهم يحيون كلياً بقوة السيف. وعلى سبيل المثال، لم تستطع الأمم المتحدة أن تمنع اجتياح العراق في عام 2003، ولكن عدم موافقتها رفع وبفداحة تكاليف وخسائر الدولتان البريطانية والأمريكية.