0

الطريق الى طرابلس

بنغازي- لقد قامت قوى المعارضة في بنغازي منذ ثورة السابع عشر من فبراير ضد الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي بانشاء  المجلس الوطني الانتقالي وفريق ازمة وذلك للعمل كحكومة انتقالية. ان اعضاء تلك المجموعتين ينتمون الى قطاعات واسعة من المجتمع . بعض الاعضاء كانوا يحتلون مناصب رفيعة في حكومة القذافي واخرون كانوا نشطاء اجتماعيين . ان كلتا المجموعتين تتمتعان بالشعبية بين الناس في المناطق التي يسيطر عليها الثوار في ليبيا .

لكن لو فشلت قوات الثوار في التقدم باتجاه طرابلس ووصلت مواجهتهم مع قوات القذافي الى طريق مسدود  بين اجدابيا والبريقه، فإن المعارضة الليبية سوف تواجه معضلة خطيرة لأن هذا الطريق المسدود يمكن ان يؤدي الى تقلص شعبيتها وحتى الى نزع الشرعية عنها.

عندما تم تأسيس المجالس ، سعت المعارضة لتحقيق توازن بين الخبرة الحكومية والخبرة التقنية والدعم القبلي، وهكذا بينما كان بعض الاعضاء مثل وزير العدل السابق ورئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل مرتبطين بحكومة القذافي ، هناك آخرون مثل مسؤول الاقتصاد والمالية في فريق الازمة علي الترهوني كان قدأقام خارج ليبيا لثلاثين سنة تقريبا. ولقد تمكنت قبائل قوية من طبرق من وضع ابناءها في مراكز عسكرية مهمة.

ان المجالس هي بشكل عام شأن اقليمي علما ان معظم الاعضاء هم من الشرق الليبي واولئك الذين  ينحدرون من المناطق الغربية هم بشكل عام منشقون عاشوا في الخارج لمدة عقود. يعترف مسؤولو المجلس الوطني الانتقالي ان بعض اعضاء المجلس يقيمون في الغرب الليبي ، ولكنهم رفضوا تسميتهم لاسباب أمنية.