Jim Meehan

الطريق إلى النمو في مرحلة ما بعد الأزمة

ميلانوـ لقد مَرَّ عام ونصف العام منذ اندلعت الأزمة المالية، ومَرَّ عام كامل منذ بدأ الذعر في الانحسار، حيث استقرت أسعار الأصول وبدأت في الاتجاه نحو الصعود. ورغم أن التعافي الاقتصادي في البلدان المتقدمة ما يزال هشاً، فمن الواضح أن البلدان النامية تمكنت من تجاوز العاصفة. فقد بدأ النمو في الصين والهند في الارتداد إلى مستويات ما قبل الأزمة، وبدأ النمو في البرازيل في الارتفاع بعد تراجع حاد، وبدأت تجارة البلدان النامية في الارتداد عن المستويات المتدنية التي كانت قد بلغتها.

إن الأسباب الكامنة وراء هذه المرونة الهائلة والقدرة على المقاومة وفيرة، وهي تشكل دليلاً مرشداً للبلدان المتقدمة والبلدان النامية على حدٍ سواء. فمع اندلاع الأزمة تدفقت رؤوس الأموال إلى خارج البلدان النامية لدعم القوائم المالية المتضررة في البلدان المتقدمة، وأصبحت شروط الائتمان شديدة الإحكام. ولكن الاستجابات السريعة من جانب البنوك المركزية في البلدان النامية، بالتعاون مع بنوك محلية تتمتع بالصحة نسبياً، تمكنت من منع التجمد الائتماني الحاد.

فضلاً عن ذلك فقد استُخدِمَت الاحتياطيات التي تراكمت على مدى العقود السابقة في كثير من الأحوال لتعويض بعض تدفقات رؤوس الأموال إلى الخارج. فقد تعززت القوائم المالية للبنوك في أعقاب أزمة 1997-1998 المالية، ولم تكن مثقلة بالأصول المحولة إلى أوراق مالية ومشتقات الأوراق المالية المعقدة التي أحدثت القدر الأعظم من الضرر الذي لحق بالمؤسسات المالية في البلدان المتقدمة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/YKkiiRU/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.