Matt Wuerker

الطريق إلى الأزمة المالية

واشنطن، العاصمة ـ لقد بات من الشائع بين المطلعين في واشنطن ـ الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء ـ أن يعترفوا بالهزيمة قائلين: "نحن في نهاية المطاف نواجه أزمة موازنة كبرى في الولايات المتحدة، وخاصة مع تسبب ارتفاع تكاليف الرعاية الصحية في زيادة الأعباء المالية المتمثلة في استحقاقات مثل الرعاية الطبية والمساعدة الطبية". ولكن نفس الناس يبتسمون بعد ذلك ويشيرون إلى أن المستثمرين من أجزاء أخرى من العالم لا زالوا راغبين في إقراض الولايات المتحدة مبالغ كبيرة من المال، والإبقاء على أسعار الفائدة الطويلة الأجل عند مستوى منخفض، والسماح للبلاد بإدارة عجز ضخم في المستقبل المنظور.

والواقع أن هذه النظرة معيبة إلى حد خطير. وهذا يعني أن الولايات المتحدة قادرة على تدبر أمورها ما دام الدولار باقياً باعتباره العملة الاحتياطية العالمية الأكثر بروزا، وما دامت الولايات المتحدة توفر الملاذ الآمن الأفضل لأصحاب رؤوس الأموال الفزعين. وحتى عام 2015 فإن الساسة وفقاً لهذا المنطق لن يفعلوا شيئاً لزيادة الضرائب ولن يفعلوا إلا أقل القليل فيما يتصل بالحد من الإنفاق، وهذا يعني أن الولايات المتحدة سوف يظل لديها عجز في الموازنة يقرب من تريليون دولار، وسوف تمول قسماً كبيراً من هذا العجز ببيع سندات حكومية للأجانب. وبحلول عام 2050 سوف نشهد بلا أدنى شك مشكلة مالية ـ ولكن مرة أخرى، هناك متسع من الوقت لتجاهل هذه المشكلة.

وهذا المنطق، المدعوم بنية واضحة من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي في الإبقاء على كل أسعار الفائدة عند مستوى منخفض، يشير إلى أن مؤشر أسعار الفائدة في الولايات المتحدة ـ على سبيل المثال على سندات الخزانة لعشرة أعوام ـ سوف يظل أقل من 4% (بل وربما أقل من 3.5%) في الأجل القريب. وهذا الأسبوع، دفعت هذه السندات الحكومية نحو 3.2%، وهو مستوى منخفض للغاية بالمقاييس التاريخية. وإذا ثبتت صحة "إجماع واشنطن المالي"، فإن الأسعار سوف تتحرك ببطء عندما تبدأ معدلات المؤشر في نهاية المطاف في الاتجاه إلى الارتفاع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/lTcXicg/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now