كيف تتغلب الصين على التضخم

واشنطن ـ إن ارتفاع معدلات التضخم يهدد الاستقرار الاجتماعي في الصين، حيث ارتفعت معدلاته من 3.3% في مارس/آذار 2007 إلى 8.3% في مارس/آذار 2008. ونتيجة لهذا قرر بنك الصين الشعبي رفع أسعار الفائدة وزيادة متطلبات الاحتفاظ بالاحتياطيات لدى البنوك. والمهمة الصعبة التي تواجهها الحكومة الصينية الآن تتلخص في كبح التضخم على النحو الذي لا يؤدي إلى الإضرار بهدفها بعيد الأمد في مواصلة النمو الاقتصادي القوي. إلا أن المخاطر عظيمة.

إن التضخم السريع في الصين يعكس تصاعداً مماثلاً في معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي، من 11% في العام 2006 إلى 11.5% في العام 2007. والسبب التقريبي المحتمل وراء نمو الأسعار منذ منتصف العام 2007 يتلخص في ظهور مآزق الإنتاج الناتجة عن تجاوز الطلب المحلي للمعروض في عدد متزايد من القطاعات، مثل توليد الطاقة، والنقل، وصناعات السلع الوسيطة.

كما تسبب النمو القوي وارتفاع إجمالي الطلب في إحداث مآزق إنتاجية خارج الصين، وبصورة ملحوظة في قطاعي السلع الزراعية والتعدين، الأمر الذي ساعد في رفع أسعار النفط إلى ما يزيد على المائة دولار للبرميل. وبالإضافة إلى هذه المشاكل هناك عاملان آخران مسببان للتضخم: الأول، مرض الأذن الزرقاء ( PRRS ) الذي يقتل الخنازير ـ المصدر الرئيسي للحوم في الصين ـ والعامل الثاني الأعاصير المروعة التي ضربت الصين في يناير/كانون الثاني وأدت إلى تقليص المعروض من الحبوب والخضراوات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/YIVZv8T/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.