عودة آلهة الانتقام إلى المكسيك

مكسيكو سيتي ــ في الأول من يوليو/تموز، سوف تصوت المكسيك في الأرجح لصالح عودة الحزب الثوري الدستوري، الذي حكم البلاد طيلة سبعين عاما، إلى السلطة. والواقع أن مرشح الحزب الثوري الدستوري إنريكي بينيا نييتو أظهر تقدماً واضحاً في وقت متأخر من حملته الانتخابية. ويخشى كثيرون في المكسيك، وكذلك أصدقاء البلاد في الخارج، أن يكون هذا التحول في الأحداث نذيراً بالعودة إلى الماضي الاستبدادي الفاسد الذي خلفته المكسيك من ورائها عندما فاز مرشح حزب العمل الوطني فيسينتي فوكس بالرئاسة في عام 2000.

وباعتباري أحد الأشخاص الذين أسهموا في هزيمة الحزب الثوري الدستوري، فأنا أفضل فائزاً مختلفاً هذا العام: مرشح مستقل، من الديمقراطيين الاجتماعيين من يسار الوسط، أو زعيم من يمين الوسط يخوض حملته استناداً إلى أفضل الأجزاء في سجل فوكس والرئيس المنتهية ولايته فيليبي كالديرون (في حين يتبرأ من حرب كالديرون الدموية والعقيمة التي اختار شنها ضد أباطرة المخدرات في المكسيك). ولكنني أرفض الفكرة القائلة بأن انتصار الحزب الثوري الدستوري من شأنه أن يستعيد الوضع السابق تلقائيا، وكأن المكسيك، وارتباطاتها بالعالم، والحزب الثوري الدستوري ذاته وقف بلا حراك طيلة اثنتي عشرة سنة.

لقد تغيرت المكسيك كثيراً منذ عام 1994، المرة الأخيرة التي انتخب فيها رئيس من الحزب الثوري الدستوري. وإذا فاز بينيا نييتو، فسوف يكون لزاماً عليه أن يتعامل مع كتلة معارضة قوية في الكونجرس، وعلى الأرجح مع وضع الأقلية بالنسبة للحزب الثوري الدستوري، على الأقل في مجلس النواب. فضلاً عن ذلك فإن أكثر من عشرة من حكام الولايات الاثنين والثلاثين في المكسيك سوف ينتمون إلى المعارضة، في حين سوف يستمر حزب الثورة الديمقراطية من يسار الوسط في السيطرة على ثاني أهم منصب منتخب وميزانية البلاد: مكتب العمدة في مكسيكو سيتي، الذي احتفظ به حزب الثورة الديمقراطية منذ عام 1997.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/fIYYFRf/ar;
  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now