0

فضيلة الرحمة

برينستون ـ كان الإفراج مؤخراً عن عبد الباسط علي المقرحي ، وهو الشخص الوحيد الذي أدين بتفجير طائرة بان أميركان فوق لوكيربي باسكتلندا في عام 1988، سبباً في إشعال الغضب الشديد. وفي الوقت نفسه تقريباً قرر فريق فيلادلفيا إيجلز، وهو فريق كرة قدم أميركي، تقديم فرصة ثانية لنجمه السابق مايكل فيك ، الذي أدين بإدارة مباريات مصارعة بين الكلاب، حيث تعرضت الكلاب الخاسرة للتعذيب والموت. أما ويليام كالي ، الذي كان قائداً للفصيلة التي ذبحت المئات من المدنيين الفيتناميين في قريبة ماي لاي في عام 1968، فقد كسر الآن صمته الإعلامي واعتذر عن تصرفاته.

تُـرى متى يتعين علينا أن نسامح من أخطأ وظلم أو نظهر له الرحمة؟ إن العديد من المجتمعات تتعامل مع الجرائم المنطوية على قسوة في التعامل مع الحيوانات باستخفاف شديد، ولكن العقوبة التي تلقاها فيك ـ السجن لمدة ثلاثة وعشرين شهراً ـ كانت مُرضية. وبالإضافة إلى السجن فقد خسر فيك عامين من مشواره كلاعب كرة قدم، فضلاً عن ملايين الدولارات التي كان قد يكسبها. ولو كان فيك قد حُـرِم من ممارسة لعبة كرة القدم طيلة حياته، لكان بذلك قد عانى من عقوبة تتجاوز كثيراً العقوبة التي فرصتها المحكمة.

 1972 Hoover Dam

Trump and the End of the West?

As the US president-elect fills his administration, the direction of American policy is coming into focus. Project Syndicate contributors interpret what’s on the horizon.

لقد أعرب فيك عن ندمه. وربما كان الأهم من ذلك أنه حوَّل الأقوال إلى أفعال فتطوع بالعمل في ملجأ للحيوانات كما عمل مع الجمعية الإنسانية الأميركية لمكافحة مصارعة الكلاب. والحقيقة أنه من الصعب أن نجزم بالخير الذي قد يترتب على عدم السماح له باستكمال فترة تأهيله والعودة إلى مزاولة العمل الذي يجيده.

أما المقراحي فقد أدين بقتل 270 شخصاً، وصدر الحكم بسجنه مدى الحياة. ولم يكن قد أمضى من مدة العقوبة سوى سبع سنوات حين قرر كيني ماكاسكيل وزير العدل الاسكتلندي إطلاق سراحه لأسباب إنسانية، استناداً إلى تقرير طبي يفيد بأن المقراحي يعاني من ورم سرطاني قاتل، وأنه لن يظل على قيد الحياة أكثر من ثلاثة أشهر. والحقيقة أن مسألة الندم لم تطرح هنا لأن المقراحي لم يعترف قط بارتكاب فعلته، ولم يفوت أي فرصة لاستئناف الحكم الصادر بإدانته حتى فترة بسيطة قبل إطلاق سراحه.

لقد أثيرت الشكوك حول ما إذا كان المقراحي على وشك الموت حقاً. ويبدو أن طبيب السجن فقط كان مستعداً للتصريح بأنه لن يعيش أكثر من ثلاثة أشهر، في حين رفض أربعة من الاختصاصيين التصريح بما تبقى له من زمن على قيد الحياة. كما ثارت تكهنات بأن الإفراج عن المقراحي كان مرتبطاً بمفاوضات دائرة حول عقود نفطية بين بريطانيا وليبيا. وأخيراً هناك تساؤلات حول ما إذا كان المقراحي هو حقاً مرتكب الجريمة، وربما لعب هذا دوراً في التوصل إلى القرار الذي اتخذه ماكاسكيل (رغم أنه لو كان الأمر كذلك لكان من الأفضل أن يترك الأمر للمحاكم لتتخذ القرار بشأنه).

ولكن فلنترك هذه التساؤلات جانباً في الوقت الحالي. إذا سلمنا بأن المقراحي مذنب، وأن إطلاق سراحه كان راجعاً إلى أن أيامه على قيد الحياة أصبحت معدودة، فهل يصلح احتضار أحد السجناء كمبرر لإطلاق سراحه على سبيل الرأفة؟

قد تعتمد الإجابة على هذا السؤال على طبيعة الجريمة، وطول مدة العقوبة، وما تبقى من العقوبة نسبة إلى المدة الكاملة. فبالنسبة لنشال أمضى نصف مدة عقوبته التي كانت في الأصل سنتين، فمن القسوة البالغة أن نُـصِر على إتمام مدة العقوبة كاملة إن كان ذلك يعني أنه سوف يموت في السجن وليس بين أفراد أسرته. ولكن أن نطلق سراح رجل أمضى سبع سنوات فقط من حكم بالسجن مدى الحياة بعد إدانته بتهمة القتل الجماعي فهذا أمر مختلف تمام الاختلاف. وكما أشار أقارب الضحايا فإن المقراحي في التخطيط لجريمته لم يُـبدِ أي شكل من أشكال التعاطف أو الرحمة. ويتساءلون لماذا إذن يتعين علينا أن نتعاطف معه.

في البيان الذي ألقاه أمام البرلمان الاسكتلندي مدافعاً عن قراره، امتنع مكاسكيل عن الاقتباس من أفضل خطاب معروف لطلب الرحمة في اللغة الإنجليزية ـ وهو خطاب بورشيا في تاجر البندقية لمؤلفها شكسبير ـ رغم أن كلمات بورشيا ربما كانت لتصبح الأنسب في التعبير عن مجمل البيان الذي ألقاه. فقد أقرت بورشيا بأن شيلوك لم يكن ملزماً بإظهار الرحمة لأنطونيو الذي خالف اتفاقه معه.

ampquot;إن صفة الرحمة ليس من الممكن أن تُـفرَض بحيث تصبح واجبة أو إلزامية، بل إنها تهبط كالغيثampquot;، هذا ما قالته بورشيا مخاطبة شيلوك . ولقد أقر ماكاسكيل بأن المقراحي ذاته لم يظهر أي شكل من أشكال الرحمة أو التعاطف، ولكنه أشار عن حق إلى أن ذلك في حد ذاته لا يصلح كمبرر لحرمانه من التعاطف أو الرحمة في آخر أيام حياته. ثم استشهد بقيم الإنسانية والتعاطف والرحمة باعتبارها المعتقدات التي نسعى إلى الحياة وفقاً لها، واختتم كلماته بأن ذلك القرار يتفق مع القيم الاسكتلندية.

قد يكون بوسعنا أن نختلف مع قرار مكاسكيل إلى حد معقول، ولكن يتعين علينا أن نعترف بأنه كان مدفوعاً إلى اتخاذ قراره ببعض أرقى القيم التي قد نعبر عنها أو نمارسها ـ ما لم يكن الأمر ينطوي على خفايا لم تظهر على السطح. وإذا كنا نعتقد أن المقراحي لم ينل العقاب الكافي على جريمته، فماذا عن المعاملة التي تعرض لها الملازم السابق ويليام كالي ؟

في عام 1971 أدين كالي بقتل ampquot;أكثر من 22 مدنياً فيتنامياً لا ينتمون إلى فئة عمرية أو جنسية محددةampquot;. كما أدين بتهمة الشروع في قتل طفل فيتنامي. ولكن بعد ثلاثة أيام ـ أجل ثلاثة أيام فقط ـ من إدانته أمر الرئيس ريتشارد نيكسون بالإفراج عنه والسماح له باستكمال مدة عقوبته في بيت مريح مكون من غرفتين. وهناك أقام مع مرافقة ومجموعة من العاملين لمساعدته. وبعد ثلاثة أعوام أطلق سراحه حتى من ذلك الشكل من أشكال الاحتجاز.

Fake news or real views Learn More

كان كالي يدعي دوماً أنه كان ينفذ الأوامر. ذلك أن قائده المباشر النقيب إرنست مدينا أمره بإحراق القرية وتلويث آبارها، ولكن لم يظهر دليل واضح يشير إلى أن ذلك الأمر تضمن قتل المدنيين غير المقاتلين ـ وبطبيعة الحال، إن كان الأمر قد صدر على ذلك النحو، فما كان ينبغي للمأمور أن يطيع الآمر. (قررت المحكمة تبرئة مدينا من تهمة القتل).

بعد عقود من رفض التحدث علناً، قال كالي ، الذي يبلغ من العمر ستة وستين عاماً الآن، قال: ampquot;لا يمر يوم واحد دون أن أشعر بالندم حيال ما حدث في ذلك اليوم في ماي لايampquot;. وإن المرء ليتساءل ما إذا كان أقارب الضحايا الذين قتلوا في ماي لاي أكثر استعداداً للعفو عن كالي من استعداد أقارب الضحايا الذين قتلوا في لوكربي للعفو عن المقراحي .