الحل الهيدروجيني

راينكليف-نيويورك – ان هناك دعوات متكرره حول العالم للحكومات والشركات لعمل استثمارات كبيره في مجال الطاقة الشمية وطاقة الرياح والطاقة الحرارية الارضية والوقود الحيوي ولكن بخلاف اوروبا واسيا فإنه بشكل عام لا يوجد نقاش عام في الولايات المتحدة الامريكية يتعلق بالطاقة الهيدروجينية وخلايا الوقود كتقنيات ممنهجة يمكن ان تغير الامور بشكل كبير . ان هذا يحتاج لان يتغير فمصادر الطاقة النظيفة والمتجددة لا تعد بتوفير طاقة اساسية خالية من الانبعاثات فحسب بل وايضا وقود خالي من الانبعاثات للسيارات والشاحنات والتي تعتبر اكبر الملوثات على الاطلاق.

لكن العديد سمعوا بخطط لكبار مصنعي السيارات –بما في ذلك هوندا وتويوتا وهايونداي – من اجل اطلاق سيارات تعمل على خلايا وقود هيدروجينية بحلول سنة 2015. ان ديملير وفورد ونيسان تخطط لاطلاق مثل هذا النوع من السيارات بحلول سنة 2017. تخطط المانيا لبناء 50 محطة وقود هيدروجينية على اقل تقدير بحلول سنة 2015 وذلك كبداية لشبكة في طول البلاد وعرضها كما قامت اليابان وكوريا بالاعلان عن خطط مماثلة.

لكن هناك معلومة اكبر ما تزال مجهولة الى حد كبير وهي ان بعض الدول الاوروبية وخاصة المانيا قد قامت باطلاق مشاريع تجمع بين الطاقة المتجدة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح مع الهيدروجين وذلك من اجل تخزين الطاقة مما يعني شبكات طاقة مستقرة ونظيفة وبدون انبعاثات بحيث لا تحتاج الى الفحم او النفط او الطاقة النووية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/75sgGWY/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.