1

القدرة على انهاء الفقر

نيويورك –لقد عرفت الفقر جيدا وذلك بحكم نشأتي كطفل خلال الحرب الكورية فلقد رأيت الفقر حولي كل يوم وعايشته. ان من ذكرياتي المبكرة هو المشي في طريق مليء بالطين متجها الى الجبال من اجل الهرب من القتال حيث كانت قريتي تحترق من خلفي ولقد كنت اتساءل عن ماذا سوف يحدث لي ولعائلتي .

لقد كان الجواب الامم المتحدة وغيرها من الوكالات الدولية فبفضل مساعدة العديد من البلدان والاصدقاء، استطاع بلدي ان يقف على قدميه مرة اخرى وان يستمر بعد الصراع الرهيب والمدمر، وبفضل عقود من العمل الدؤوب والتضحيات لملايين الكوريين استطاعت جمهورية كوريا ان تهرب من براثن الفقر المدقع الى الرخاء في اقل من نصف قرن .

انا كأمين عام للامم المتحدة ما زلت اعيش تلك القصة ففي كل يوم انا اعمل من اجل المساعدة في انهاء الفقر المدفع والذي يحاصر حوالي بليون شخص.

لعلكم تتخيلون الذكريات القوية التي شعرت بها عندما زرت قرية موانداما للالفية في مالاوي الدولة التي تعاني من الفقر المدقع والتي تقع في جنوب القارة الافريقية وكما في شبابي فلقد رأيت مرة اخرى التحديات والصعوبات المرتبطة بالفقر في الريف. لكني رأيت ايضا ومرة اخرى قوة روح المجتمع من اجل التغلب على تلك الصعوبات – وهو نفس الاحساس بالتضامن والتصميم والذي ألهم تحديث الريف الكوري قبل خمسة عقود.