انسان الي يعالج الدماغ

كالجاري- عندما قام هارفي كاشنج وويليام بوفي بادخال تقنية استخدام تيار كهربائي عالي التردد في اغلاق اوعية دموية او عمل شق سنة 1926 فإن ابتكارهم هذا كان بمثابة تحول فيما يتعلق بجراحة الاعصاب. اذا اخذنا بالاعتبار الدقة المطلوبة من اجل اجراء عملية على عضو برقة ودقة الدماغ فإن توافق التقنيات الميكانيكية مع فن الجراحة قد ساعد على احراز تقدم في هذا المجال.

ان التقدم في مجال جراحة الاعصاب دائما يسعى للبساطة وكما في اي مجال جراحي اخر فإنه كلما قلت العمليات التي تتدخل في الجسد تقل احتمالية حدوث تأثير سلبي على نوعية حياة المريض وكلما زادت احتمالية ان يعود المريض بشكل سريع لممارسة حياته الطبيعية.

ان هذا الطرح يصبح اكثر اهمية عندما يتعلق الامر بعمليات الاعصاب الحساسة فمثلا التعامل مع اوعية دموية صغيرة يبلغ قطرها 1-2 مليميتر او ازالة ورم دماغي بدون الاضرار بالانسجة المحيطة يتطلب تقنيات مثل مجهر جراحي وادوات تصوير متعددة الوسائط والتي تكمل مهارات الجراحين وتعزز من قدراتهم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/nybJdXD/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.