رسالة نوبل

كان حصول آل غور على جائزة نوبل للسلام بمثابة التكريم الملائم لزعيم عالمي يتمتع بالبصيرة النافذة ويتحلى بالجرأة والبراعة في تحذير العالم من المخاطر الناجمة عن تغير المناخ نتيجة لتصرفات البشر. أما الطرف الثاني الذي تقاسم جائزة نوبل للسلام مع غور فلا يقل عنه استحقاقاً رغم أنه لا يتمتع بشهرة غور . إنها الهيئة الحكومية الدولية المختصة بدراسة تغير المناخ ( IPCC )، وهي المنظمة العالمية التابعة للأمم المتحدة والمختصة بتقييم المعارف العلمية المتاحة بشأن تغير المناخ ثم عرض هذه المعارف على عامة الناس وصانعي القرار على مستوى العالم. والحقيقة أن فوز هذه الهيئة بجائزة نوبل للسلام يبث ثلاث رسائل قوية.

الرسالة الأولى أن أبرز علماء المناخ على مستوى العالم وأغلب حكومات العالم اشتركوا في وضع علم المناخ في صدر الحوار السياسي العالمي. إن تغير المناخ يشكل قضية معقدة، والتمكن التام من هذا الموضوع يتطلب الخبرات في العديد من الحقول العلمية، بما في ذلك علوم المناخ، ودراسة المحيطات، والكيمياء الجوية، وعلوم البيئة والأحياء، والهندسة، والسياسة، والاقتصاد. ولا يستطيع أي عالم أو فريق من العلماء المنتمين إلى دولة واحدة أن يضطلع بهذه المهمة منفرداً. وإن فهم التغيرات الطارئة في كافة أنحاء العالم يتطلب جهداً عالمياً.

منذ بدأت عملها في العام 1988، حرصت الهيئة الدولية المختصة بدراسة تغير المناخ على تسخير أفضل العقول العلمية من كافة أنحاء العالم من أجل توثيق وتفسير كل ما هو معروف أو غير معروف بشأن التغيرات المناخية الناتجة عن أنشطة يقوم بها البشر. فتتولى مجموعات عمل متعددة إعداد التقارير من خلال المراجعة الدقيقة لكافة النشرات العلمية. وتتسم عملية المراجعة هذه بالشفافية، حيث تدعو الهيئة الحكومات إلى المشاركة من خلال ترشيح الخبراء للعمل مع مجموعات العمل المختلفة، ومراجعة الوثائق التمهيدية التي تعدها الهيئة ثم التعليق عليها، وفي النهاية الموافقة على التقارير النهائية التي تصدرها الهيئة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/vcx01Qx/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.