0

أسطورة "مجتمع الملكية"

أرأيتم كيف كان رد توني سنو الصحافي السابق لدى Fox News ، والذي عُـيَّن حديثاً في منصب يجعله شديد القرب من جورج دبليو بوش ، ألا وهو سكرتيره الصحافي، حين سئل مؤخراً عن مدخراته التقاعدية؟ لقد كان رده على ذلك السؤال: "كلا، في الواقع كنت غافلاً عن هذا الأمر إلى حد أنني لم أشترك في نظام 401(k) . لذا فلن أتقاضى معاشاً تقاعدياً عن فترة خدمتي في "فوكس". والمعاش الإعلامي الوحيد الذي أستحقه هو معاش الاتحاد الأميركي لفناني التلفاز والإذاعة ( AFTRA )".

إن نظام 401(k) عبارة عن حساب مصرفي يتمتع بإعفاءات ضريبية ضخمة، حيث يدخر العاملين المال إلى حين تقاعدهم. وعادة يساهم أصحاب العمل ـ بما فيهم فوكس نيوز ـ بنفس القدر الذي يساهم به العاملين في نظام 401(k) ، وعلى ذلك فإن هذا النظام يعد بمثابة صفقة مالية لا تقاوم، أي أن اتخاذ القرار في هذا الشأن لا يحتاج إلى تفكير عميق. ومع ذلك لم يلتحق توني سنو بهذا النظام. هذا يعني أنه اضطر فقط إلى الالتحاق بنظام المعاش التقاعدي التابع للاتحاد الأميركي لفناني التلفاز والإذاعة، الذي كان يتولى عنه توفير أية مدخرات رسمية تعينه بعد تقاعده.

إن حالة سنو في رأيي تحمل الكثير من الدروس المهمة، وليس فقط بالنسبة للولايات المتحدة. إن الأمر على قدر كبير من الأهمية إلى الحد الذي جعل إدارة بوش تتبنى فلسفة راسخة للسياسة الداخلية، ألا وهي فكرة "مجتمع الملكية" ـ الاعتقاد بأن المؤسسات الوسيطة، سواء الحكومات، أو النقابات، أو أقسام التأمين في الشركات، لابد وأن ترفع يدها عن مسألة تقديم فوائد الضمان الاجتماعي. وبدلاً من ذلك، يتعين على الأفراد أن يعتمدوا على أصولهم الخاصة لكي توفر لهم الضمان المالي في حالة التقاعد أو المرض الخطير. ويزعم المدافعون عن مبدأ "مجتمع الملكية" أننا إذا ما وفرنا للناس الحوافز الكافية للتخطيط لمستقبلهم فلابد وأن يفعلوا ذلك.

في المستقبل سوف يضطر سنو إلى الوقوف على المنصة في غرفة التصريحات في البيت الأبيض لكي يدافع عن العناصر المتعددة التي تشتمل عليها مقترحات بوش بشأن مجتمع الملكية. ولسوف يكون لزاماً عليه أن يمتدح حسابات التأمين الصحي ـ وأن يسوق الحجج والبراهين التي تؤكد أن الناس لن يكفوا عن زيارة الأطباء للحصول على الرعاية الوقائية حتى ولو كانت خططهم التأمينية المقيدة بحسابات الادخار الصحي لن تسدد عنهم أي فاتورة. كما سيضطر إلى امتداح خصخصة الضمان الاجتماعي ـ ويؤكد أن الأفراد سوف يتخذون قرارات استثمار متعقلة وحكيمة فيما يتعلق بهذه الحصة المعيارية من مواردهم التقاعدية المحتملة. وسيضطر أيضاً إلى امتداح ذبول وانحطاط النقابات وزوال الفوائد التي تقدمها الشركات ـ ثم يقيم الحجة على أن الأفراد سوف يصبحون قادرين على الاختيار بصورة أفضل من خبراء النقابات أو أقسام التأمين في الشركات.