6

خرافة الكفاءة الصينية

كليرمونت كالفورنيا ان الفضائح السياسية احيانا تلعب دورا مهما في تطهير الحكومات فهي تحطم المستقبل السياسي لافراد ذو شخصيات مشبوهة كما انها وهذا هو الاهم تفضح زيف خرافات سياسية تعتبر حيوية لشرعنة بعض الانظمة .

ان هذا الكلام ينطبق على فضيحة بو تشيلاي في الصين . ان احدى تلك الخرافات السياسية الدائمة والتيذهبت مع بو الزعيم السابق للحزب الشيوعي لبلدية تشونجكينج هي مفهوم ان حكم الحزب الشيوعي مبني على اساس الكفاءة .

لقد كان بو بطريقة او بأخرى يمثل المفهوم الصيني "للكفاءة" متعلم وذكي ورفيع الثقافة وجذاب (خاصة لرجال الاعمال الغربيين ). لكن بعد سقوطه ظهرت صورة مختلفة تماما فبالاضافة الى الاتهامات بتورطه في جرائم مختلفة ، كان بو معروفا بكونه رجل حزبي عديم الرحمة ومصاب بغرور لا يتناسب مع حجمه الحقيقي ولكن بدون اية موهبة علما ان سجله كمسؤول محلي كان متواضعا.

ان صعود بو كان بسبب نسبه ( والده كان نائبا لرئيس الوزراء) وبسبب من كان يرعاه سياسيا وبسبب تلاعبه بقواعد اللعبه فعلى سبيل المثال كان زوار شونجكينج معجبين بهذه الاعداد المتزايدة من ناطحات السحاب والبنية التحتية الحديثة والتي تم تشييدها خلال فترة تولي بو منصبه هناك ولكن هل كاوا يعرفون ان ادارة بو قد اقترضت ما يعادل اكثر من خمسين بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي هناك من اجل تمويل هذه الطفرة في البناء وان جزء كبير من الدين لن يتم سداده ؟