0

موغابي أميركا اللاتينية

ماناجوا ـ مثلي كمثل الآلاف من أهل نيكاراجوا، أدليت بصوتي لصالح عمدة ماناجوا في الانتخابات المحلية التي جرت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وبعد التصويت علقت السلطات المختصة في دائرتي القضائية نسخة من شهادة التصديق على نتائج الانتخابات على بوابة المجلس الانتخابي، الذي سجل 155 صوتاً لصالح مرشح المعارضة، و76 صوتاً لصالح مرشح جبهة ساندينستا للتحرير الوطني ( FSLN ) وصوتين لمرشحين آخرين.

ولكن في اليوم التالي لم يتم إدراج النتائج من دائرتي على موقع اللجنة الانتخابية العليا على شبكة الإنترنت ضمن نتائج ماناجوا، وبذلك مُنِح الفوز لمرشح جبهة ساندينستا.

استغرق الأمر شهوراً قبل أن يتم اكتشاف هذه الواقعة، ولكن نفس الشيء حدث في 660 من المجالس المحلية الأخرى: أي أن حوالي مائة وعشرين ألف صوت ـ 30% من إجمالي الأصوات ـ لم تُعلن قط. وهذا يعني أن المعارضة كانت لتفوز بمنصب عمدة العاصمة بفارق كبير لو تم فرز نتائج هذه الدوائر الانتخابية.

وفي هذا الشهر تولى العمدة الجديد مهام منصبه دون أن تعلن اللجنة الانتخابية عن كل الأصوات، وهو انتهاك واضح للقانون الانتخابي في نيكاراجوا.