1

الشرق الأوسط والثورة البطيئة

عمان ـ يبدو أن التغييرات التي تجتاح مختلف بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الآن تحتمل ألف تفسير وتفسير. ومن بين الاستجابات التي كثيراً ما تتردد على مسامعنا تلك النبرة العامرة بالتفاؤل الحذر، والتي كانت واضحة في الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأميركي باراك أوباما مؤخراً في وزارة الخارجية عندما أشار إلى "وعد المستقبل".

بيد أننا في بعض الأحيان نستمع أيضاً إلى تلك الافتراءات الشعبوية التي طالما أطلقت على الشرق الأوسط حتى بات الأمر وكأن لا شيء قادر على إسكاتها ـ ولا حتى أي قدر من التغيير غير العادي. فبعد الثورتين الناجحتين في القاهرة وتونس، خفتت الافتراءات، ولكن سرعان ما بدأت الرسائل القديمة التي تَصِم الشرق الأوسط بالتطرف والأصولية ومعاداة الديمقراطية في التسلل من جديد إلى الغرب.

ومن ناحية أخرى، يبدو أن الرجال والنساء العاديين في الغرب يشعرون بتعاطف غريزي تجاه نظرائهم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذين يدفع العديد منهم الثمن الأقصى والأعظم في النضال من أجل انتزاع حقوقهم. والواقع أن هذه التضحيات أقنعت العديد من أهل الغرب بأن خلاص الشرق الأوسط ليس بالأمر المتعذر أو المستحيل، وبأن شعوب المنطقة لابد وأن تحظى بالفرصة للتمتع بنفس القدر من الحرية الذي يتمتعون به.

لقد باغت هذا الصِدام بين المفاهيم خبراء السياسة والمحللين في العالم. وهذا أيضاً ليس بالأمر المستغرب، لأن الموقف يظل عبارة عن مزيج غير متبلور من الأمل والدمار.