17

المشكلة في السلطوية وليس الإسلام

برينستون ــ هل يتعارض الإسلام جوهرياً مع الديمقراطية؟ مرة تلو الأخرى تجبرنا الأحداث على طرح هذا السؤال. وهو رغم ذلك سؤال يحجب عنا الحقيقية ولا ينير الطريق إليها.

إن تركيا ومصر وتونس دول مختلفة تمام الاختلاف، ولكنها تشترك في شيء وحيد، وهو الحكومات الإسلامية (على الأقل حتى وقت قريب في حالة مصر). وبدرجات متفاوتة، قوضت هذه الحكومات أهليتها الديمقراطية عندما فشلت في حماية الحقوق المدنية وحقوق الإنسان ووظفت تكتيكات خرقاء ضد خصومها. وبرغم التأكيدات المتكررة، فإن الزعماء الإسلاميين أظهروا القليل من الاهتمام بالديمقراطية في ما وراء الفوز في صناديق الاقتراع.

لذا فإن أولئك الذين يعتقدون أن إزاحة حكومة الرئيس المصري محمد مرسي كانت مبررة لديهم حجة مقنعة. فمع تحول حكم جماعة الإخوان المسلمين إلى السلطوية على نحو متزايد، سحقت في طريقها كل المثل العليا والطموحات التي أعلنتها ثورة ميدان التحرير التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في عام 2011.

ورغم ذلك فإن الدعم الذي تلقاه الانقلاب العسكري من العديد من الليبراليين المصريين يصعب فهمه. فلا تستطيع ألعاب الكلمات البارعة الذكية أن تخفي جوهر ما حدث: فقد أطيح بحكومة جاءت إلى السلطة في انتخابات نزيهة بواسطة الجيش.