الشرق الأوسط وأوهامه العسكرية

إن المفارقة في أعمال العنف الجارية الآن في إسرائيل وغزة ولبنان تكمن في أن حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني لم يعد يشكل معضلة كبرى، بل لقد صار الحل منظوراً من جانب كافة الأطراف. فالأغلبية العظمى من الإسرائيليين والفلسطينيين يفضلون إقامة دولتين على أساس الرجوع إلى حدود ما قبل عام 1967. كما أن الدول العربية الكبرى، بما فيها مصر والمملكة العربية السعودية ودول أخرى ترى نفس الرأي. والحقيقة أن المشكلة لا تكمن في عدم رؤية الحل، بل في الوصول إليه، وذلك لأن قلة قوية، وعنيفة في كثير من الأحيان، تعارض في الجانبين الحل الذي تسانده الأغلبية.

قد يكون ثلاثة أرباع الإسرائيليين والفلسطينيين متلهفين إلى السلام والتسوية، بينما الربع في كل من الجانبين ـ والذي يستمد قوته في أغلب الأحوال من حماسة دينية متطرفة ـ يرغب في تحقيق انتصار كامل على الأخر. فالمتعصبون الفلسطينيون يريدون تدمير إسرائيل، بينما يطالب المتعصبون الإسرائيليون بفرض السيطرة الإسرائيلية على كامل الضفة الغربية، سواء من خلال الاستمرار في الاحتلال أو حتى (في رأي أقلية ضئيلة) بطرد السكان الفلسطينيين بالقوة.

وحين يبدو السلام قريباً وفي المتناول يسارع المتطرفون في أي جانب من الجانبين إلى ارتكاب عمل استفزازي يؤدي إلى تفجر الموقف من جديد، بهدف تحويل المسار عن العملية السلمية. وقد يتضمن الأمر في بعض الأحيان صراعاً صريحاً بين المعتدلين والمتطرفين على الجانب الواحد، وأذكر هنا حادثة اغتيال رئيس وزراء إسرائيل إسحاق رابين بيد متعصب ديني إسرائيلي حين كانت مفاوضات السلام قد أحرزت تقدماً ملموساً. وفي أحيان أخرى قد يتضمن الأمر هجمة إرهابية ينفذها متطرفون فلسطينيون ضد مدنيين إسرائيليين، على أمل تحريض الجانب الإسرائيلي على الرد بعنف مبالغ فيه، على نحو يؤدي إلى انهيار عملية بناء الثقة بين المعتدلين في كل من الجانبين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/QdvJG4t/ar;
  1. Sean Gallup/Getty Images

    Angela Merkel’s Endgame?

    The collapse of coalition negotiations has left German Chancellor Angela Merkel facing a stark choice between forming a minority government or calling for a new election. But would a minority government necessarily be as bad as Germans have traditionally thought?

  2. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.

  3. A GrabBike rider uses his mobile phone Bay Ismoyo/Getty Images

    The Platform Economy

    While developed countries in Europe, North America, and Asia are rapidly aging, emerging economies are predominantly youthful. Nigerian, Indonesian, and Vietnamese young people will shape global work trends at an increasingly rapid pace, bringing to bear their experience in dynamic informal markets on a tech-enabled gig economy.

  4. Trump Mario Tama/Getty Images

    Profiles in Discouragement

    One day, the United States will turn the page on Donald Trump. But, as Americans prepare to observe their Thanksgiving holiday, they should reflect that their country's culture and global standing will never recover fully from the wounds that his presidency is inflicting on them.

  5. Mugabe kisses Grace JEKESAI NJIKIZANA/AFP/Getty Images

    How Women Shape Coups

    In Zimbabwe, as in all coups, much behind-the-scenes plotting continues to take place in the aftermath of the military's overthrow of President Robert Mugabe. But who the eventual winners and losers are may depend, among other things, on the gender of the plotters.

  6. Oil barrels Ahmad Al-Rubaye/Getty Images

    The Abnormality of Oil

    At the 2017 Abu Dhabi Petroleum Exhibition and Conference, the consensus among industry executives was that oil prices will still be around $60 per barrel in November 2018. But there is evidence to suggest that the uptick in global growth and developments in Saudi Arabia will push the price as high as $80 in the meantime.

  7. Israeli soldier Menahem Kahana/Getty Images

    The Saudi Prince’s Dangerous War Games

    Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman is working hard to consolidate power and establish his country as the Middle East’s only hegemon. But his efforts – which include an attempt to trigger a war between Israel and Hezbollah in Lebanon – increasingly look like the work of an immature gambler.