Paul Lachine

معجزة موريشيوس

نيويورك ـ فلنتصور معاً أن شخصاً ما يصف لك دولة صغيرة توفر لكل مواطنيها التعليم المجاني إلى نهاية المرحلة الجامعية، والنقل لتلاميذ المدارس، والرعاية الصحية المجانية للجميع ـ بما في ذلك جراحات القلب. قد تظن أن مثل هذه الدولة إما أن تكون فاحشة الثراء أو أنها تسلك مساراً سريعاً نحو أزمة مالية طاحنة.

والواقع أن البلدان الغنية في أوروبا وجدت بشكل متزايد أنها غير قادرة على تحمل نفقات التعليم الجامعي، وهي تطالب الشباب وأسرهم بتحمل هذه التكاليف. ومن جانبها، لم تحاول الولايات المتحدة قط منح التعليم المجاني للجميع، بل إنها خاضت معركة مريرة لمجرد ضمان قدرة الفقراء في أميركا على الحصول على الرعاية الصحية ـ وهي الضمانة التي يعمل الحزب الجمهوري الآن جاهداً من أجل إلغائها، بزعم أن الدولة غير قادرة على تحمل التكاليف.

ولكن موريشيوس، وهي دولة جزيرة صغيرة تقع قبالة الساحل الشرقي لقارة أفريقيا، ليست غنية بشكل خاص ولا تسير في اتجاه خراب الموازنة العامة. ورغم ذلك فقد أنفقت العقود الماضية بنجاح في بناء اقتصاد متنوع، ونظام سياسي ديمقراطي، وشبكة أمان اجتماعي قوية. والواقع أن العديد من بلدان العالم، وخاصة الولايات المتحدة، تستطيع أن تتعلم من تجربة هذه الدولة الصغيرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/KqrVJyt/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.