الطريق الطويل المتعرج إلى التعافي

ساو باولو ـ لقد ارتد الاقتصاد العالمي وبقوة عن الحضيض الذي بلغه في عام 2009، ولكن النمو لا يزال متفاوتا، كما جاءت البيانات الواردة مؤخراً من الاقتصادات المتقدمة الرئيسية مخيبة للآمال. إلى أين يتجه الاقتصاد العالمي إذن؟

من المؤكد أن أحداً لم يتوقع أن يكون التعافي سلسا، ومن الثابت تاريخياً أن التنظيف بعد أزمة مالية بهذا الحجم يستغرق وقتاً طويلا، وخاصة في ظل أعباء الديون الثقيلة، والبطالة المطولة، والأنظمة المصرفية المتضررة. ولكن المخاطر التي تهدد آفاق الاقتصاد العالمي ارتفعت إلى حد كبير، وهناك حاجة ماسة الآن لتصعيد الإجراءات السياسية لإبقاء الاقتصاد العالمي على المسار السليم.

على هذه الخلفية، أصدر صندوق النقد الدولي تحديثاً لتوقعاته وتقييماً للاقتصاد العالمي. ويأتي هذا التحليل في ثلاث وثائق متكاملة: التوقعات الاقتصادية العالمية، وتقرير الاستقرار المالي العالمي، والمرقب المالي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/PJXoOMk/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.