1

تهدئة الثورة الجينية

ليوفين – ربما لا ندرك ذلك ولكن من المرجح ان تنظر الاجيال القادمة الى حقبتنا على انها حقبه تاريخية حيث ان البشرية لم تستطع قبل ذلك ان تدرك وظائف الخلايا والانسجة والاعضاء والاليات الجزيئية للتطور واين وكيف نشأ الجنس البشري وانتشر في كل مكان في هذا العالم .

ان التقنية التي تسمح لنا بالكشف عن العمليات والاليات المرتبطة بالخلايا والخلايا الفرعية وتحديد اسباب الامراض وتطوير علاجات اكثر تخصصا وفعالية وتحديد الاقارب البيولوجيين ونسبة القرابة هي عبارة عن تقنية تجمع البيولوجيا وعلوم الحاسوب وتقنية المعلومات وعلوم المادة وكما هو متوقع فإن مثل هذه الثورة في المعرفة يجب ان يكون لها تأثير مجتمعي كبير بحيث تستوجب ايجاد اجوبة لاسئلة والتي حتى وقت قريب كانت تعتبر من الخيال العلمي الصرف.

Erdogan

Whither Turkey?

Sinan Ülgen engages the views of Carl Bildt, Dani Rodrik, Marietje Schaake, and others on the future of one of the world’s most strategically important countries in the aftermath of July’s failed coup.

ان من الممكن تقنيا اليوم عمل تسلسل لما مقداره 2،4 متر من الحمض النووي- الموجود في نواة كل خلية من جسدنا- في خلال بضعة ايام فقط وبينما تزداد سرعة اجراء تسلسل يمكن التعويل عليه فإن سعر التسلسل قد انخفض بشكل كبير وسوف تصبح تكلفته قريبا لا تزيد عن بضع مئات من الدولات وعندما يتم معرفة وظيفة كل جزء من الحمض النووي فإن لا شيء يمكن ان يقف في وجه التسلسل الاعتيادي .

ان هناك فعليا اختلافات في تركيب حوالي 500 الف من لبنات الحمض النووي ( الاشكال المتعددة للنيوكليوتايد الواحد) والمنتشرة على طول الحمض النووي والمتعلقة بخصائص جمسانية وسلوكية او قابلية للامراض حيث يتم تحليلها بشكل منتظم . ان بالامكان التعرف على اخطاء رئيسة في تركيب الحمض النووي والتي هي مسؤولة عن حوالي 3 الاف من 7 الاف مرض وراثي معروف كما ان الجهود مستمرة للتعرف على اسباب الاربعة الاف مرض المتبقية.

ان اعداد متزايدة من الشركات تعرض خدمة تجارية جديدة : تحليل للحمض النووي مباشرة للزبون لاغراض تتعلق بالنسب او لاغراض طبية وبينما تزداد نشاطاتها وزبائنها بشكل ثابت فإن العديد من النتائج حاليا هي ذات قيمة محدودة فيما يتعلق بتحديد الخصائص الجسمانية والسلوكية او مخاطر الامراض الشائعة مثل ارتفاع ضغط الدم وامراض القلب والاوعية الدموية والسكري والاكتئاب .

ان هناك بعض الناس يدعون بإن لديهم  الحق بمعرفة جميع المعلومات المتعلقة بهم بما في ذلك ادنى خطر جدي بإن يصابوا بمثل تلك الامراض وحتى ان هناك البعض الراغبين في اتخاذ اجراءات وقائية او تعديل سلوكهم او التقليل من هذه المخاطرة او التحكم بها والاخرون يجب ان يتعايشوا مع النتائج والتي تظهر انهم يحملون عيوب تزيد بشكل كبير من خطر اصابتهم باحد انواع السرطان الوراثي او الجنون او ان ينقلوا احد تلك الامراض لاولادهم وهذا بدوره يمكن ان يتسبب بعيب خطير يمكن ان يصيب احفادهم .

ان بعض الناس- الاقلية حتى الان- معجبين جدا بهذه المعرفة الجديدة ويأخذون النتائج على انها من المسلمات ولكن هناك حاجة للمزيد من الابحاث قبل ان نفهم نتائج التسلسل بشكل صحيح وتط��يق تلك المعرفة بشكل مناسب في حسابات المخاطرة فعلى سبيل المثال فإن اكثر من 97% من الحمض النووي لا يحتوي اية معلومات تتعلق بتركيبة البروتينات اي انها لا تحتوي على اية جينات ولكنها تتفاعل مع جيناتنا من اجل زيادة انتاج البروتينات او التقليل منها او كبحها.

نحن نعرف ايضا انه حتى لو كان الحمض النووي لدينا مسؤولا بعض الشيء عن زيادة المخاطر بالاصابة بالامراض الشائعة وفي بعض الحالات مسؤول بشكل كامل عن الامراض الوراثية فإن البيئة التي يعمل فيها الحمض النووي يمكن ان تكون مهمة كأهمية تركيبة الحمض النووي نفسه ففي حالة التخصيب فإن البيئة التي تنمو فيها البيضه المخصبة – على سبيل ما تأكله الأم وما اذا كانت تدخن او تشرب المشروبات الكحولية وما اذا كانت سوف تصاب بامراض او التهابات- تترك ما يطلق عليه اثار جينيه على الحمض النووي او على البروتينات التي تحيط بها مما يؤثر على عمله .

ان هذا التأثير المتعلق بالتكيف يستمر ويزيد بعد الولادة مما يؤدي الى درجات مختلفة من التأثيرات الجينية في الاعضاء المختلفة . ان الاختلافات الفردية المتعلقة بالقابلية للإصابة بالامراض يمكن ان تكون هي التسلسل وهذا واضح في التوائم المتطابقة حيث يتضح بينما تكبر التوائم وجود فروقات متزايدة في الطريقة التي تؤثر البيئة على حمضهم النووي المتطابق .

Support Project Syndicate’s mission

Project Syndicate needs your help to provide readers everywhere equal access to the ideas and debates shaping their lives.

Learn more

مهما يكن من امر فإن المخاطر التي ينطوي عليها التقدم التقني قد اصبحت واضحة بشكل متزايد فعلى سبيل المثال قد اصبح من الممكن الان تحليل الحمض النووي لطفل لم يولد بعد من دم والدته وتحديد المخاطر التي قد يتعرض لها فيما يتعلق بالامراض في مرحلة لاحقة من حياته وهذا يفتح الطريق لعلم تحسين النسل بشكل كامل- الاختيار (عن طريق الاباء السلطات او غيرها) لاطفال يتمتعون بخصائص تعتبر "مناسبة".

يجب ان نحرص على ان لا نكون اكثر اعجابا بتركيبة الحمض النووي والخصائص والمخاطر التي يحملها مقارنة بالصفات الانسانية لافراد لا يتعتبروا كاملين أي نحن جميعا . ان هذا لا يعني انه لا توجد في المعرفة التي لدينا تطبيقات لا تعتبر مهمة او تنقذ الحياة او حتى ضرورية ولكن هي اكثر تقييدا فيما يتعلق بالعدد والنطاق مقارنة بما يعتقده الكثيرون والان قد حان الوقت ليس فقط لتطوير الابحاث الحالية بل للتفكير والسير بحذر .