0

حياة الحزب

لا شيء يصور لنا الفارق الضخم بين الآمال والواقع الفعلي في الصين أكثر من الحملة الدعائية المحيطة بالمؤتمر السابع العشر القادم للحزب الشيوعي الصيني. يدعو الحزب الشيوعي الصين إلى انعقاد مؤتمره مرة في كل خمسة أعوام لاختيار لجنة مركزية جديدة، واختيار الأعضاء التسعة الذين يؤلفون اللجنة الدائمة للمكتب السياسي، أو المجلس الحاكم الأعلى في الصين، وتقليب الرأي في المبادرات والسياسات الجديدة. ولأنه بات من شبه المؤكد أن الأمين العالم للحزب الشيوعي الصيني، والرئيس والقائد الأعلى هيو جينتاو ، ورئيس الوزراء وين جياباو سوف يستمرون لمدة ولاية ثانية من خمس سنوات، فقد أصبحت كل العيون مركزة الآن على ما إذا كان هيو سوف ينجح في رفع واحد أو أكثر من حلفائه الأصغر سناً إلى اللجنة الدائمة.

الحقيقة أن الصراع محتدم في الكواليس، ولكن يبدو الأمر الآن أن سكرتير الحزب عن إقليم لياونينغ، لي كيكيانغ ، وعن إقليم شنغهاي زي جينبنغ ، سوف يترقيان. كان لي الذي يبلغ من العمر 52 عاماً، والذي يعتبر "نسخة من هيو "، قد خضع لفترة إعداد من جانب هيو لتأهيله للمنصب القيادي الأعلى. وكان كل من الرجلين قد شغل سابقاً منصب سكرتير أول اتحاد الشباب الشيوعي، والذي يشكل واحداً من القواعد الأساسية التي يستمد منها هيو قوته.

إلا أن الظهور المفاجئ لزي الذي يبلغ من العمر 54 عاماً، ورئيس الحزب السابق عن إقليم زيجيانغ، والذي بلغ الكادر الوظيفي الأعلى في شنغهاي منذ سبعة أشهر، ينبئنا بالكثير عن التوازن الحزبي الدقيق في الحزب الشيوعي الصيني والمناورات الدائرة من وراء الكواليس. ورغم تمكنه الواضح من زمام السلطة إلا أن هيو يفتقر إلى السلطة التي كان يتمتع بها دنغ زياوبنغ ، وعلى هذا فهو فلابد وأن يعمل على إيجاد نوع من التوازن بين مختلف طوائف الحزب الشيوعي الصيني الرئيسية فيما يتصل بتقسيم الغنائم بين أهل القمة. يتمتع زي بدعم أعضاء اللجنة السياسية الدائمة الحاليين من المرتبطين بمجموعة شنغهاي التي كانت ذات يوم تحت قيادة الرئيس السابق جيانغ زيمين ، فضلاً عن أغلبية أعضاء الحزب القدامى.

وباعتباره الابن الأوحد للعضو الليبرالي القديم في الحزب زي جونغزون ، فإن زي يعتبر أيضاً من كبار "أمراء" الحزب الشيوعي الصيني. ويبدو أن كبير الحزب في شنغهاي مقبول لدى هيو جزئياً لأن زي الأب كان من رفاق الزعيم الليبرالي للحزب هيو ياوبانغ في السلاح، والمعلم الأسبق لهيو. ولكن هناك سؤال صغير مطروح حول ما إذا كان هيو قد يفضل لي كيبيانغ لكي يصبح العضو الوحيد، من بين ما أطلق عليه "الجيل الخامس"، الممثل في اللجنة السياسية الدائمة.