Margaret Scott

الرنمينبي والصعود الحتمي

بكين ـ إن الصين تقوم الآن بدفعة كبيرة لتشجيع استخدام عملتها، الرنمينبي، على المستوى الدولي. فقد اتفقت مع البرازيل على تسهيل استخدام عملتي البلدين في التعاملات التجارية الثنائية بينهما. كما وقعت اتفاقيات لمبادلة الرنمينبي مع الأرجنتين، وبيلاروسيا، وهونج كونج، وإندونيسيا، وكوريا الجنوبية، وماليزيا. وفي الصيف الماضي، وسَّعَت اتفاقيات تسوية الرنمينبي بين هونج كونج وخمس مدن على البر الرئيسي، وأذنت لبنك إتش إس بي سي ( HSBC ) القابضة ببيع سندات الرنمينبي في هونج كونج. ثم في شهر سبتبمبر/أيلول، أصدرت الحكومة الصينية في هونج كونج ما يعادل مليار دولار من سنداتها المقومة بالرنمينبي.

إن كل هذه المبادرات تهدف إلى الحد من الاعتماد على الدولار سواء في الداخل أو الخارج، وذلك بتشجيع المستوردين، والمصدرين، والمستثمرين، على التوسع في استخدام عملة الصين. والهدف النهائي هنا يتلخص في ضمان اكتساب الصين في النهاية للمرونة والصلاحيات المالية المصاحبة لتحولها إلى بلد ذات عملة احتياطية.

لا أحد يستطيع أن يشكك في أن الرنمينبي في ارتفاع. ولنفس الأسباب التي جعلت الاقتصاد العالمي أكثر ميلاً إلى التعددية القطبية، فإن النظام المالي الدولي أيضاً سوف يصبح أكثر ميلاً إلى التعددية القطبية، حيث تتقاسم أكثر من دولة وضع البلد صاحب العملة الاحتياطية. ولا أحد يستطيع أن يشكك في أن الرنمينبي سوف يتحول ذات يوم إلى عملة دولية مهمة، وذلك نظراً لحجم الصين وآفاق نموها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/1T3u1Xy/ar;