البابا والحزب

ألبرتا ــ مع اقتراب القرن العشرين، قرر البابا لاوون الثالث عشر، الذي كان حزيناً إزاء اختيار الإنسانية بين الاشتراكية الملحدة والليبرالية الفاسدة، تكليف المثقفين والمفكرين الكاثوليك بابتكار حل أفضل. وتحت مسمى "النقابوية" الذي ذُكِر في المنشور البابوي عام 1891، روى البابا بيوس الحادي عشر، خَلَف البابا لاوون الثالث عشر في فترة ما بين الحربين العالميتين: "إنها تضع للبشرية جمعاء أضمن القواعد لحل المشكلة العصيبة في العلاقات الإنسانية، أو المسألة الاجتماعية".

لقد أصبحت النقابوية (التي ينبغي التمييز بينها وبين هياكل المساومة الثلاثية التي ظهرت في العديد من الدول في سبعينيات القرن العشرين تحت مسمى "النقابوية الجديدة") التدخل ذي الدوافع الأخلاقية الأكثر تأثيراً على الاقتصاد في التاريخ الحديث. وباعتبارها مذهباً اجتماعياً كاثوليكياً حتى أواخر القرن العشرين، فإن النقابوية لا تزال تساهم في صياغة الدساتير، والقوانين، والمواقف في مختلف أنحاء العالم. وبوسعنا أن نركز هذه العقيدة في أربعة مبادئ:

·         المساواة وهم قاس: فالناس يصبحون أكثر سعادة عندما يتم ترتيبهم بالشكل الصحيح في التسلسل الهرمي الذي يستقي مشروعيته من التعاليم الكاثوليكية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/7sloBAJ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.