لماذا سرق بو الاستعراض

كليرمونت، كاليفورنيا ــ كعادة المحاكمات الصورية، انجرفت الدراما التي كان بطلها بو شيء لاي، الرئيس السابق لبلدية تشونجتشينج عن الحزب الشيوعي الصيني والذي كان ذات يوم داهية إعلامي مزهو بنفسه، انجرفت بشدة نحو الارتجال. وقبل أن تبدأ الإجراءات، كانت الرواية السائدة أن محاكمة بو كتبت بعناية وتم التمرن عليها لتصوير آثم بائس ونادم يعترف بجرائمه ويعتذر للحزب.

ولكن المحاكمة التاريخية التي دامت خمسة أيام بددت أي تصور مفاده أن بو قد يذهب بهدوء إلى زنزانته في سجن جينشينج السيئ السمعة في بكين، حيث يتم سجن كبار القادة الساقطين عادة في الصين. فقد طعن في الادعاء بقوة، ودافع عن نفسه بنشاط أذهل كل من قرأ النصوص الصادرة عن المحكمة بشكل فوري في اليوم الأول للمحاكمة.

فقد رفض بو أحد متهميه واصفاً إياه بأنه "باع روحه". ووصف الشهادة التي أدلت بها زوجته جيو كاي لاي، المسجونة الآن بعد حكم الإعدام الموقوف التنفيذ والصادر في حقها بعد إدانتها بقتل رجل الأعمال البريطاني نيل هيوود في عام 2011، بأنها هزلية وخيالية، واتهم زوجته بالجنون.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/68cYNFa/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.