0

صندوق النقد الدولي بعد دومينيك شتراوس كان

برينستون ـ كيف سقط صندوق النقد الدولي الجبار؟ قبل أكثر من عقد من الزمان، نشرت مجلة باري ماتش الفرنسية صورة للمدير الإداري للصندوق آنذاك، ميشيل كامديسوس، تحت عنوان: "الفرنسي الأعظم قوة في العالم". واليوم أصبح خليفته، دومينيك شتراوس كان، الذي ظهر مكبل اليدين متجهماً على صفحات الغلاف في كل مكان، الفرنسي الأكثر خزياً في العالم.

ومن بين النتائج غير المتوقعة لهذه الفضيحة الجنسية المثيرة التي شهدتها مدينة نيويورك والتي تورط فيها دومينيك شتراوس كان أن مسألة اختيار خليفة له تثير الآن مستوى غير مسبوق من الاهتمام الشعبي. والواقع أن هذه الفضيحة كشفت عن بعض المشاكل السياسية التي تحيط بحكم صندوق النقد الدولي، بل وحتى وجوده.

لقد حاول دومينيك شتراوس كان إعادة تشكيل صندوق النقد الدولي في هيئة طبيب للتمويل العالمي، بدلاً من شرطي يراقبه. ولكن عندما يتعلق الأمر بتخفيف أو حتى منع الأزمات المالية، فإن الأمر يحتاج إلى شرطي في بعض الأحيان. وفي هذه اللحظة، لا تزال تركيبة التجاوزات واضحة في القطاع المالي وفي التمويل العام في دعوات العديد من البلدان إلى فرض بعض التدابير الشرطية القاسية إلى حد ما.

بطبيعة الحال، لا يجوز لنا أن نختصر أي منظمة ببساطة في الشخص الذي يقودها، ولكن وجود شخص ضعيف أو مُسيَّس على رأسها قد يؤدي إلى ضرر عظيم. ومن المؤسف أن ما يقرب من نصف المديرين الإداريين السابقين لصندوق النقد الدولي كانوا إما ضعفاء أو مسيسين بشكل مفرط ـ أو كلا الأمرين.