صندوق النقد الدولي بعد دومينيك شتراوس كان

برينستون ـ كيف سقط صندوق النقد الدولي الجبار؟ قبل أكثر من عقد من الزمان، نشرت مجلة باري ماتش الفرنسية صورة للمدير الإداري للصندوق آنذاك، ميشيل كامديسوس، تحت عنوان: "الفرنسي الأعظم قوة في العالم". واليوم أصبح خليفته، دومينيك شتراوس كان، الذي ظهر مكبل اليدين متجهماً على صفحات الغلاف في كل مكان، الفرنسي الأكثر خزياً في العالم.

ومن بين النتائج غير المتوقعة لهذه الفضيحة الجنسية المثيرة التي شهدتها مدينة نيويورك والتي تورط فيها دومينيك شتراوس كان أن مسألة اختيار خليفة له تثير الآن مستوى غير مسبوق من الاهتمام الشعبي. والواقع أن هذه الفضيحة كشفت عن بعض المشاكل السياسية التي تحيط بحكم صندوق النقد الدولي، بل وحتى وجوده.

لقد حاول دومينيك شتراوس كان إعادة تشكيل صندوق النقد الدولي في هيئة طبيب للتمويل العالمي، بدلاً من شرطي يراقبه. ولكن عندما يتعلق الأمر بتخفيف أو حتى منع الأزمات المالية، فإن الأمر يحتاج إلى شرطي في بعض الأحيان. وفي هذه اللحظة، لا تزال تركيبة التجاوزات واضحة في القطاع المالي وفي التمويل العام في دعوات العديد من البلدان إلى فرض بعض التدابير الشرطية القاسية إلى حد ما.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/bpnEi3R/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.