0

الأهداف الخفية للتمويل الأعلى

بيركلي ـ لا أحد يستطيع أن يشكك في جدوى التمويل ampquot;الأدنىampquot;: ذلك أن القدرة على استخدام الشيكات والأوراق النقدية وبطاقات الائتمان بدلاً من الاضطرار إلى التنقل بصناديق الفضة والموازين والمواد الكيميائية المستخدمة لاختبار نقاء المعادن، والاحتياج إلى حراس مسلحين لحماية الفضة ـ والمزيد من الحراس لمراقبة المجموعة الأولى من الحراس ـ لها مميزاتها الواضحة من حيث الكفاءة. وينطبق نفس القول على قدرة الأسر على الاقتراض والإقراض حتى لا تضطر إلى مضاهاة الدخل والإنفاق في كل يوم من أيام الأسبوع والشهر على مدار العام.

ولكن ما فائدة التمويل ampquot;الأعلىampquot; إذن؟

يصور الوصف التقليدي للتمويل الأعلى لدى خبراء الاقتصاد وكأنه وسيلة لتزويدنا بثلاثة أنواع من المنفعة. فهو أولاً يسمح للعديد من المدخرين بتجميع ثرواتهم لتمويل المشاريع الضخمة القادرة على تحقيق قدر من الكفاية لا سبيل إلى تحقيقه إلا من خلال الصناعات الحديثة التي تتطلب رؤوس أموال ضخمة.

ثانياً، يوفر التمويل الأعلى الساحة اللازمة للحد من أسوأ الانتهاكات التي قد يرتكبها مدراء الشركات الكبرى. إن ديمقراطية حملة الأسهم لا تعمل بهذه البساطة، غير أن خوف المديرين من أن يتسبب انخفاض أسعار الأسهم إلى مستويات أدنى مما ينبغي في الاستغناء عن خدماتهم يشكل وسيلة مفيدة لضبط سلوكياتهم.