Paul Lachine

زمن الحر

برلين ـ كان شهر إبريل/نيسان من هذا العام أشد أشهر إبريل حرارة على مستوى العالم منذ 130 عاماً على الأقل، وذلك طبقاً لسجلات درجات الحرارة التي تحتفظ بها الوكالة الأميركية الوطنية لدراسة الطيران والفضاء (ناسا) والإدارة الأميركية الوطنية لشئون المحيطات والغلاف الجوي (نوا). وكانت الأشهر الاثني عشر الماضية أشد اثني عشر شهراً حرارة منذ بدأ البشر قياس درجات حرارة الطقس.

وهذا ما تؤكده البيانات الواردة من محطات الأرصاد الجوية والسفن. ولكن إن كنت تفضل بيانات الأقمار الاصطناعية، فسوف تجد الصورة مشابهة. إذ تؤكد بيانات الأقمار الاصطناعية أن شهر مارس/آذار كان أشد شهور مارس حرارة في السجلات على الإطلاق، وكان شهر إبريل/نيسان ثاني أكثر شهور إبريل حرارة؛ أما البيانات السطحية فقد عكست الأمر، حيث كان مارس/آذار صاحب المرتبة الثانية وكان إبريل/نيسان صاحب المرتبة الأولى من حيث درجات الحرارة.

لا شك أن الميول الأطول أمداً أكثر أهمية من الناحية العلمية. فعلى مدى السنوات الثلاثين الماضية ـ أي منذ بدأ استخدام الأقمار الاصطناعية في القياس ـ كان الاتجاه صاعداً بوضوح ومماثلاً من حيث الحجم في كل المجموعات المتاحة من البيانات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/bj1RTxT/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.