0

مداواة جراح تايوان

بانكوك ـ في الأسبوع الماضي أصدرت محكمة تايوانية قراراً بسجن تشن شوي بيان رئيس تايوان في الفترة من عام 2000 إلى عام 2008 مدى الحياة بتهمة الفساد.

كان تشن قد ضُبِط متلبساً بسرقة ملايين الدولارات من الأموال العامة، ولم يكن يعمل بمفرده. فقد ساعدته زوجته (التي تلقت أيضاً حكماً بالسجن مدى الحياة) وأبناؤه وبعض أقاربه في إخفاء المسروقات المنهوبة في حسابات بالخارج. لقد تبين أن الأسرة الأولى السابقة في تايوان كانت تدير وكراً للِّصوص.

لقد نجح تشن وحزبه التقدمي الديمقراطي الحاكم في تمويه المصالح الشخصية والمالية الضيقة وراء القناع الوطني المتمثل في بقاء المجتمع الصيني الديمقراطي في تايوان المستقلة. ولأعوام كان تشن يُـعَد في نظر أهل تايوان بطلاً شجاعاً يحارب التنين الشيوعي، فاجتذب العديد من المعجبين في مختلف أنحاء العالم (وكنت من هؤلاء المعجبين عند مرحلة ما).

وبتقديم نفسه وحزبه بوصفهم أبطالاً للديمقراطية كان تشن يسعى إلى خلق انطباع بين الناخبين التايوانيين بأن حريتهم سوف تفنى على يد الحزب القومي الصيني (الكومنتانج) أو أي حزب آخر غير حزبه. ولكن الحقيقة هي أن الرئيس الراحل تشيانج تشنج كو ، نجل القائد العام تشيانج كاي شيك ، هو الذي أسس الإصلاحات الديمقراطية غير المسبوقة التي مهدت الطريق أمام النصر الانتخابي الذي حققه حزب تشن التقدمي الديمقراطي الذي كان محظوراً فيما سبق.