أردوغان ليس مشكلة تركيا الوحيدة

برينستون ــ كانت تركان سايلان طبيبة طليعية رائدة، وواحدة من أوائل طبيبات الأمراض الجلدية في تركيا ومن رواد مكافحة مرض الجذام. وكانت أيضاً من أشد المدافعين عن العلمانية وأنشأت مؤسسة لتقديم المنح للفتيات الصغيرات لتمكينهن من الالتحاق بالمدارس. وفي عام 2009، داهمت الشرطة منزلها وصادرت وثائق ومستندات في إطار تحقيق ربطها بجماعة إرهابية مزعومة تدعى "إيرجينيكون" وتعتزم كما قيل زعزعة استقرار تركيا من أجل التعجيل بانقلاب عسكري.

كانت سايلان مريضة بالسرطان ولا أمل في شفائها منه في ذلك الوقت، ثم توفيت بعد ذلك بوقت قصير. ولكن القضية ضد شركائها استمرت وأصبحت جزءاً من موجة كبرى من المحاكمات الموجهة ضد معارضي رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وحلفائه في حركة غولن القوية، والتي تتألف من أتباع الداعية الإسلامي فتح الله جولِن.

تحتوي الأدلة في هذه القضية، كشأن قضايا أخرى كثيرة، على مستند مكتوب ببرنامج ميكروسوفت وورد عُثِر عليه في جهاز كمبيوتر ينتمي إلى مؤسسة سايلان. وعندما قام خبراء أميركيون مؤخراً بفحص الصورة المحفوظة لدى القضاء من القرص الصلب توصلوا إلى اكتشاف مذهل ــ ولو أنه أمر معتاد للغاية في تركيا. فقد تبين لهم أن ملفات التجريم وضعت على القرص الصلب في وقت ما لاحق لآخر استخدام للكمبيوتر في مؤسسة سايلان. ولأن الكمبيوتر صودر بواسطة الشرطة، فإن هذا يدل بشكل مباشر على وجود تجاوز إجرامي من جانب الجهات الرسمية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/TvSjjJt/ar;