الثورة الخضراء الزائفة

كوبنهاغن ـ مع تصاعد خطر الركود في مختلف أنحاء العالم، أصبح التحرك القوي بشأن قضية الانحباس الحراري عُـرضة للخطر. والحقيقة أن هذا الأمر يشكل أهمية كبرى لأن زعماء العالم سوف يجتمعون بعد أكثر قليلاً من عام واحد في كوبنهاغن للتفاوض بشأن معاهدة تالية لبروتوكول كيوتو الفاشل. رغم ذلك، فمع خسارة الناس لوظائفهم ودخولهم، أصبح العون الاقتصادي الفوري يبدو وكأنه يشكل أهمية أعظم من مسألة الفوارق في درجات الحرارة بعد مائة عام من الآن.

بيد أن العديد من المفكرين "الخُـضْر" بدءوا يتحدثون عن الأزمة المالية ويقولون إنها سوف تؤكد على أهمية الحاجة إلى التحرك بشأن قضية تغير المناخ. وهم يحثون الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما على تبني "ثورة خضراء" بالاستعانة باستثمارات ضخمة في الطاقة المتجددة، زاعمين أن هذا من شأنه أن يساعد في خلق الملايين من فرص العمل لذوي "الياقات الخضراء" وفتح أسواق جديدة ضخمة. ومن غير المدهش أن يكون كبار رجال الأعمال الذين يعيشون على مثل هذه الإعانات هم الأكثر حماساً في التعبير عن هذه المشاعر. ولكن هل تشكل هذه النداءات استثماراً ذكياً يعود بالفائدة على المجتمع؟

إن المشكلة في حجة الثورة الخضراء هي أنها لا تشغل نفسها بمسألة الكفاءة. وتحظى هذه الحجة غالباً بالمديح نظراً لحديثها عن توفير فرص عمل جديدة. ولكن إنفاق البلايين من الدولارات في هيئة إعانات ضريبية من شأنه أن يخلق عدداً وفيراً من فرص العمل في كافة القطاعات تقريباً: والنقطة المهمة هنا أن العديد من القطاعات الأقل اعتماداً على رأس المال الضخم قادرة على خلق المزيد من فرص العمل في مقابل استثمار أموال دافعي الضرائب.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/DHDcPNi/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.