2008-2009: الانكماش الأعظم

كمبريدج ـ إن وجهة النظر الشعبية السائدة بين المتكهنين بأحوال الاقتصاد والمضاربين في السوق هي كالتالي: ampquot;كلما كان الركود أعمق كان التعافي أسرعampquot;. وهُم على حق ـ إلى درجة ما: ففي أعقاب أي ركود طبيعي، يسجل الاقتصاد غالباً نمواً أسرع كثيراً من المعتاد على مدى السنة التالية. ولكن من المؤسف أن الركود الأعظم في 2008-2009 أبعد ما يكون عن الركود العالمي الطبيعي.

كانت الأزمة المالية بمثابة الشاحن التوربيني للركود الأعظم، فجعلته أشد تدميراً وأطول أمداً في التأثيرات المتخلفة عنه. وكما أشرت أنا و كارمن راينهارت في كتابنا الجديد الذي صدر تحت عنوان ampquot;هذه المرة مختلفة: ثمانية قرون من الحماقات الماليةampquot;، فإن الركود الأعظم من الأفضل أن يحمل وصف ampquot;الانكماش الأعظمampquot;، وذلك نظراً للانكماش الهائل المتزامن الذي شهده العالم في الائتمان، والتجارة، والنمو.

ولكن مما يدعو إلى التفاؤل، وعلى الرغم من الانتعاش المكبل في العالم المتقدم، أن الأسواق الناشئة في آسيا، وأميركا اللاتينية، والشرق الأوسط تتمتع بقدر كبير من قدرات النمو الكامنة. ولابد وأن تكون غالبية هذه الأسواق قادرة على تحقيق النمو القوي، على الرغم من التحديات التي تفرضها البيئة العالمية الصعبة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/5qbI1bq/ar;