جوجل التي تستطيع أن تقول لا

نيويورك ـ في العادة يتم تخصيص نهاية المقالة للبيانات الخاصة بالكاتب، ولكن اسمحوا لي أن أبدأ هذه المقالة بتقديم بياناتي .

أنا أشغل منصب رئيسة مجلس إدارة شركة ياندكس، وهي شركة بحث روسية تستحوذ على ما يقرب من 60% من حصة السوق في روسيا، مقارنة بحوالي 20% أو ما إلى ذلك لشركة جوجل. وأنا أيضاً مستثمرة في شركة آنكور فري وأعمل كمستشارة لها، وهي الشركة التي تقدم برنامج ampquot;هوت سبوت شيلدampquot;، وهو برنامج متاح للجمهور يعمل كشبكة افتراضية خاصة ( VPN ) تسمح للمستخدمين بحماية خصوصية تصفحهم لشبكة الإنترنت، سواء كانوا يخشون من اللصوص الذين قد يسرقون تفاصيل حساباتهم المصرفية أو يخشون أن تراقب الحكومة تصفحهم للمواقع. وفي الصين يشترك معنا نحو مليون مستخدم شهرياً (من أصل سبعة ملايين من مختلف أنحاء العالم).

وأنا أتولى أيضاً رئاسة مجلس إدارة شركة 23andMe ، التي شاركت في تأسيسها زوجة سيرجي برين ، الذي شارك في تأسيس جوجل. لذا فأنا أرتبط بمجموعة متنوعة من الاهتمامات فيما يتصل بموضوع تحركات جوجل الأخيرة في الصين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/1Ua2ubs/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.