المسكن العالمي

تُـعَـد المنازل السكنية أكثر الاستثمارات محلية، وهي كأنها تضرب بجذورها في مكان ما مثل الشجرة، فتزدهر أو تهلك تبعاً للظروف الاقتصادية المحلية. والعالم بالكامل يمر سريعاً على شاشات التلفاز لدينا، لكن السوق التي نشتري منها أو نبيع فيها مساكننا، والتي تكاد تتألف بالكامل من هواة محليين، تظل راسية على الأرض في ساحتنا الخلفية.

ولكن في وقت قريب قد يتغير كل هذا. ففي غضون شهر من الآن تعتزم بورصة شيكاغو التجارية (CME) بالتعاون مع شركة "ماكرو ماركتس" (MacroMarkets) التي أسستها ، علاوة على شركتي "فايسيرف" (Fiserv) و(Standard & Poor’s)، إصدار عقود سندات آجلة (futures) أو اختيارية (options) لأسعار المساكن في عشر مدن في الولايات المتحدة. ولسوف يتم تسوية العقود وفقاً لمؤشر S&P/Case-Shiller لأسعار المساكن، والذي جاء نتيجة لعمل أكاديمي بدأناه أنا وزميلي كارل كيس منذ ما يقرب من عشرين عاماً. ولقد ظللنا لأعوام عديدة نقوم بحملات ترويج لسندات الإسكان الآجلة، لكننا لم نجد أي بورصة أوراق مالية راغبة في استخدام مثل هذا المؤشر لتأسيس سوق للسندات الآجلة حتى الآن.

إن الأسواق الآجلة لأسعار المساكن من شأنها أن تسمح للمستثمرين في كل أنحاء العالم بالاستثمار في مساكن الولايات المتحدة بصورة مباشرة، من خلال شراء حصص قانونية فيها عبر هذه الأسواق. ولسوف يكون المستثمر في باريس، أو طوكيو، أو ريو دي جانيرو قادراً على الاستثمار في مساكن يشغلها مالكوها في نيويورك، ولوس أنجلوس، ولاس فيغاس.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/CNUa0IO/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.