الاقتصاد العالمي وحوار الصُـم

شيكاغو ـ بينما تبذل الحكومات المزيد من الجهد في محاولة لإخراج الاقتصاد العالمي بالحيلة من الركود، أصبح خطر الاستسلام لنـزعة الحماية أكثر واقعية. إن هذه النزعة آخذة في النشوء على نحو لم يكن متوقعاً من قِـبَل أولئك الذين تأسست على أيديهم مؤسساتنا العالمية الحالية. والمؤسف في الأمر أن المناقشة الدائرة الآن بين بلدان العالم فيما يتصل بالتجارة تكاد تكون حواراً بين صـمٍ، حيث تتبادل الدول فيما بينها سيلاً لا ينقطع من الانتقادات المبتذلة، ولكنها لا تتوصل إلى الاتفاق على أي التزامات قابلة للتنفيذ أو التحقق من تنفيذها. لقد باتت الحاجة مؤكدة إلى إصلاح المؤسسات العالمية ـ وعلى نحو أشد عمقاً مما تصورته بلدان مجموعة العشرين حتى الآن.

 إن نـزعة الحماية لا تتلخص في رفع الرسوم الجمركية على الواردات فحسب؛ بل إنها تتألف من أي عمل حكومي من شأنه أن يشوه الإنتاج العالمي، وتوزيع السلع والخدمات ورأس المال على نحو لا يخلو من محاباة المنتجين المحليين، الأمر الذي يؤثر بدوره سلباً على الكفاءة الإجمالية. وهذا يعني على سبيل المثال أن الضغوط التي تمارسها الحكومات على البنوك المتعددة الجنسيات لحملها على تقديم القروض محلياً أو سحب السيولة من الفروع الأجنبية تشكل نوعاً من أنواع الحماية، وينطبق نفس القول على ضخ رؤوس الأموال إلى الشركات المتعددة الجنسيات مع الاشتراط عليها أن تحافظ على الوظائف المحلية.

إن مثل هذه التصرفات تفرز العديد من المشاكل، ليس فقط لأنها تساهم في حماية أشكال عاجزة من الإنتاج، بل وأيضاً لأن الدول الأجنبية ترد عليها بتبني تدابير مماثلة تجاه شركاتها الوطنية، وبهذا تتدهور أحوال الجميع من سيئ إلى أسوأ. إن عدد العمال الذين يفتقرون إلى الكفاءة والذين يتمتعون بالحماية نتيجة لهذه التدابير يقابله عدد مماثل من العمال الأكفاء الذين تستغني عنهم المؤسسات الأجنبية المتعددة الجنسيات في استجابة للضغوط السياسية في بلدانها الأصلية. وربما يتلخص أكبر مصدر للانزعاج والقلق في فقدان عامة الناس، وخاصة في البلدان الفقيرة العاجزة عن اتخاذ تدابير مقابلة، للثقة في التكامل العالمي نتيجة لنظرتهم إلى المؤسسات والشركات المتعددة الجنسيات وكأنها حصان طروادة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/GgX8XxO/ar;
  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now