متلازمة فوكوشيما

بيرمنجهام- ان الاحداث الدراماتيكية والتي حصلت في محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية في اليابان بعد التسونامي الذي حصل في العام الماضي تتم الاشارة اليها بشكل عام "بكارثة فوكوشيما". ان هذا الوصف بحد ذاته يكفي لان نتعرف على سوء الفهم الكبير المرتبط بالطاقة النووية .

ان التسونامي والذي تسبب به اكبر زلازل يصيب اليابان هو الذي قتل اكثر من16 الف شخص ودمر أو الحق الضرر بحوالي 125 الف بناية وترك البلاد تواجه ما وصفها رئيس الوزراء الياباني بإكبر ازمة تواجهها منذ الحرب العالمية الثانية ولكن اصبحت الكارثة الان مرتبطة بشكل دائم بفوكيشيما .

بالرغم ان ما حصل كان مريعا فإن الاحداث التي وقعت في الساعات والايام بعد الموجه الكبيرة التي ضربت الحائط البحري الذي كان يحمي المحطة النووية يمكن تفسيرها على انها شهادة على الوضع المتميز للطاقة النووية .ان من المؤكد ان معالجة التأثير البيئي على اولئك الذين يعيشون بالقرب من فوكوشيما يمكن ان يؤخذ سنوات لكن ردة الفعل في اماكن كثيرة- ليس اقلها المانيا وسويسرا وغيرها من البلدان والتي قامت بشكل فوري بادانة الطاقة النووية والانسحاب منها – يعكس مرة اخرى نقص دائم في المعرفة والمتعلقة بقضيتين رئيستين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/iPNe0rr/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.