النصف المنسي من سماء أفريقيا

نيروبي ـ في كينيا، مسقط رأسي، هناك مقولة شهيرة مفادها أن الحشائش هي التي تعاني عندما يتقاتل اثنين من الفيلة. والواقع أن هذه المقولة تتضح في أصدق تجلياتها في الصراعات العديدة التي شهدتها أفريقيا على مدى نصف القرن الماضي.

ففي جمهورية الكونغو الديمقراطية، تدعي العصابات المغيرة أنها تقاتل من أجل الحرية، وأن جيوش الحكومة التي تحاربها كانت على مدى عقود تستخدم الاغتصاب كسلاح ضد النساء. وفي أعقاب انتهاء الإبادة الجماعية في رواندا تحمل النساء العبء الثقيل المتمثل في إعادة بناء المجتمع الذي دمرته الحرب.

ولكن على الرغم من ذلك، وحينما يتعلق الأمر بالجهود الرامية إلى تجنب مثل هذه الأزمات، فإن المرأة الأفريقية تستبعد في كثير من الأحيان. ولنتأمل هنا الجهود التي يبذلها الاتحاد الأفريقي حالياً في محاولة لإيجاد حل للمأزق السياسي الذي انزلقت إليه كوت ديفوار بعد الانتخابات. فمن بين خمسة من الزعماء الأفارقة الذين اختيروا في إطار قمة الاتحاد الأوروبي في أديس أبابا لتنسيق المفاوضات، لم تشارك امرأة واحدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/au6UQCi/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.