المتطرفون بلا قيود

القدس ـ إن نمط صناعة السياسة في الشرق الأوسط، كما تم تعريفه منذ خطاب "محور الشر" الذي ألقاه الرئيس بوش في يناير/كانون الثاني 2002، يخضع الآن لتغيير خطير في الاتجاه. فقد انهار نموذج تحالف "المعتدلين" الذي تبناه بوش في سياسته الخارجية سعياً إلى التغلب على "المتطرفين" ـ وهو النموذج الذي عضدته على نحو مبالِغ في الحماس الزعامات الإسرائيلية المحرومة من الإبداع والخيال، والزعامات العربية (في مصر والمملكة العربية السعودية بصورة خاصة) التي أرهبتها فكرة التغيير الجذري. فكانت الغلبة ل"المتطرفين" الذين توقع لهم بوش الهزيمة من خلال العقوبات الاقتصادية والعزل الدبلوماسي والعمل العسكري. والآن أصبح لزاماً على "المعتدلين" أن يعيدوا تكييف سياساتهم.

كان الفشل الذريع من نصيب إسرائيل والولايات المتحدة في محاولاتهما الرامية إلى طرد حماس من غزة أو إرغامها على قبول الشروط لإنهاء المقاطعة الدولية. ونتيجة لخشية إسرائيل من التكاليف التي قد تترتب على غزوها لأزقة غزة فازت حماس بنصر إستراتيجي واضح. فقد قبلت إسرائيل الهدنة التي توسطت لإتمامها حكومة مصر التي تخشى النفوذ الإيراني في غزة المجاورة لها. وهذا لم يمنح حماس الشرعية السياسية ولم يقوض الإجماع الدولي على عدم التفاوض مع هذه الجماعة الأصولية فحسب، بل لقد سمح لها أيضاً بالاستمرار في إعادة تسليح نفسها. والآن باتت حماس تشكل تهديداً إستراتيجياً للمراكز الحضرية والمنشآت العسكرية في إسرائيل.

لم تكن الحرب التي خاضتها إسرائيل في العام 2006 في لبنان ضد حزب الله، بدعم من الولايات المتحدة والمعسكر العربي "المعتدل" بالكامل، أكثر نجاحاً. بل إن حزب الله الآن ليس أكثر قوة على الصعيد العسكري فحسب ـ بعد أن أثبت قرار مجلس الأمن رقم 1701 الذي دعا حماس إلى إلقاء سلاحها فشله الذريع ـ بل وأيضاً أكثر قوة على الصعيد السياسي مقارنة بوضعه قبل الحرب. فاليوم أصبح زعيم حزب الله حسن نصر الله سيداً للبنان بلا منازع، وأعانته على ذلك براعته المثيرة للإعجاب في حبك كل الخيوط السياسية والدينية والقومية اللبنانية في نسيج واحد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/VISps7n/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now