احكام الاتحاد الاوروبي وأوجه التقصير

بروكسل – ان الدين العام المتعاظم لليونان يضع الاسواق المالية الاوروبية في ازمة مرة اخرى ولكن لماذا التقصير في السداد من قبل حكومة دولة ذات اقتصاد صغير وهامشي – ان مشاركة الاقتصاد اليوناني في الناتج المحلي الاجمالي لمنطقة اليورو تقل عن 3%- يكون بمثل هذه الاهمية ؟

ان الجواب بسيط : ان الاطار التنظيمي لكامل النظام المالي تم بناءه على اساس الافتراض بإن دين الحكومة هو دين معدوم المخاطر. ان اي تقصير سيادي في اوروبا سوف يحطم هذا الافتراض والذي يعتبر حجر الاساس في التنظيم المالي وما يتبع ذلك من عواقب وخيمة.

ان هذا واضح على وجه الخصوص في القطاع المصرفي . ان الاحكام المتفق عليها دوليا تشترط على البنوك عمل احتياطات في رأس المال تعادل المخاطر التي تأخذها عندما تقوم باستثمار مدخرات المودعين. لكن عندما تقوم البنوك باقراض حكومتها او الاحتفاظ بسنداتها فانها غير مطالبة بايجاد احتياطات اضافية لأنه من المفترض ان دين الحكومة هو دين معدوم المخاطر فالحكومة قادرة دائما على الدفع بعملتها .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/2J233mf/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.