Mark Weber

أهذه ساعة الاتحاد الأوروبي أم أحلك ساعات أوروبا؟

كوبنهاجن ـ حتى الآن، يبدو أن الشغل الشاغل لزعماء أوروبا منصب في الأغلب على إيجاد الحلول الوطنية للأزمة الاقتصادية العالمية. وبوجه خاص، كان زعماء "أوروبا القديمة" عازفين عن فتح خزائنهم لبلدان "أوروبا الجديدة". وإذا ما ساد هذا الموقف وكانت له الغلبة فهذا يعني أن المشروع الأوروبي أصبح مهدداً بالشلل. ولن يؤدي هذا إلى تأخير استعادة النمو الاقتصادي فحسب، بل ومن شأنه أيضاً أن يؤدي إلى عواقب سياسية مروعة.

كانت الضربة التي تلقتها البلدان الأعضاء الجديدة في الاتحاد الأوروبي من شرق ووسط أوروبا من جراء الأزمة الحالية أشد كثيراً من الضربة التي تلقتها البلدان الأعضاء القديمة؛ وهي أيضاً أقل استعداداً لمواجهة الموقف على الصعيدين النفسي والاجتماعي. ولقد أصيب كثيرون بخيبة أمل شديدة حين رفض زعماء أوروبا في وقت سابق من هذا الشهر النداءات المطالبة بإنشاء برنامج دعم خاص لهذه البلدان. لا شك أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل كانت على حق حين أشارت إلى أن التعامل مع كل دولة لابد وأن يكون متفقاً مع وضعها. ولكن كان من الواجب عليها، هي وزملائها، التحلي بقدر أعظم من الوضوح والحسم في الإعراب عن الاستعداد لدعم البلدان الأعضاء الجديدة.

منذ خمسة أعوام فقط ارتفعت المشاعر والتوقعات إلى عنان السماء حين انضمت بلدان الكتلة الشرقية السابقة التي تبنت الديمقراطية حديثاً إلى الاتحاد الأوروبي. وإلى أن ضربت الأزمة ضربتها في العام الماضي كانت التوسعة قد أثبتت كونها عملاً مربحاً بالنسبة لأوروبا القديمة: حيث عملت معدلات النمو المرتفعة في أغلب بلدان أوروبا الجديدة على ضخ الطاقة إلى شرايين الاقتصاد الراكد في أوروبا القديمة، وكان لهذا وقع المفاجأة على هؤلاء الذين تكهنوا بأن التوسعة سوف تشكل عبئاً ثقيلاً على كاهل البلدان الأعضاء القديمة الراسخة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/btnz7kc/ar;
  1. Chris J Ratcliffe/Getty Images

    The Brexit Surrender

    European Union leaders meeting in Brussels have given the go-ahead to talks with Britain on post-Brexit trade relations. But, as European Council President Donald Tusk has said, the most difficult challenge – forging a workable deal that secures broad political support on both sides – still lies ahead.

  2. The Great US Tax Debate

    ROBERT J. BARRO vs. JASON FURMAN & LAWRENCE H. SUMMERS on the impact of the GOP tax  overhaul.


    • Congressional Republicans are finalizing a tax-reform package that will reshape the business environment by lowering the corporate-tax rate and overhauling deductions. 

    • But will the plan's far-reaching changes provide the boost to investment and growth that its backers promise?


    ROBERT J. BARRO | How US Corporate Tax Reform Will Boost Growth

    JASON FURMAN & LAWRENCE H. SUMMERS | Robert Barro's Tax Reform Advocacy: A Response

  3. Murdoch's Last Stand?

    Rupert Murdoch’s sale of 21st Century Fox’s entertainment assets to Disney for $66 billion may mark the end of the media mogul’s career, which will long be remembered for its corrosive effect on democratic discourse on both sides of the Atlantic. 

    From enabling the rise of Donald Trump to hacking the telephone of a murdered British schoolgirl, Murdoch’s media empire has staked its success on stoking populist rage.

  4. Bank of England Leon Neal/Getty Images

    The Dangerous Delusion of Price Stability

    Since the hyperinflation of the 1970s, which central banks were right to combat by whatever means necessary, maintaining positive but low inflation has become a monetary-policy obsession. But, because the world economy has changed dramatically since then, central bankers have started to miss the monetary-policy forest for the trees.

  5. Harvard’s Jeffrey Frankel Measures the GOP’s Tax Plan

    Jeffrey Frankel, a professor at Harvard University’s Kennedy School of Government and a former member of President Bill Clinton’s Council of Economic Advisers, outlines the five criteria he uses to judge the efficacy of tax reform efforts. And in his view, the US Republicans’ most recent offering fails miserably.

  6. A box containing viles of human embryonic Stem Cell cultures Sandy Huffaker/Getty Images

    The Holy Grail of Genetic Engineering

    CRISPR-Cas – a gene-editing technique that is far more precise and efficient than any that has come before it – is poised to change the world. But ensuring that those changes are positive – helping to fight tumors and mosquito-borne illnesses, for example – will require scientists to apply the utmost caution.

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now